الثلاثاء، 6 مارس، 2012

تجربة لا تنسى

هل جربت يوما ان تسير ليلا في طريق سيار سريع بسرعة ३० كلم في الساعة وبانارة شبه منعدمة هذا ما عشته بالظبط ليلة السبت الماضي التي كانت من اطول ليالي عمري واشدها اثارة

في العادة الطريق السيار الرابط بين مراكش واكادير نقطعه في ساعتين الى ثلاث ساعات على اقصى تقدير انا قطعته في تلك الليلة في تماني ساعات فبعد ان قضينا ساعتين في الطريق وبقي يفصلنا عن مراكش فقط اربع وثلاثون كيلومتر حدث ما لم يكن في الحسبان عطل في السيارة جعلها تتوقف عن الدوران وبعد مجهود ومساعدة من شاحنات مارة لان وحدها التي تتوقف للمساعدة تحركت السيارة لكن كانت تفقد الماء بشكل سريع وحرارة المحرك ترتفع مما اضطرنا للسير بسرعة ३० كلم في الساعة وبعدها بقليل الطامة الكبرى كانت الانارة بدأت تقل بشكل غريب الى ان اصبحت كضوء شمعة واحيانا تختفي كلية।

قمة الرعب ان تكون بمثل هذه الانارة وتعبر بقربك سيارات وحافلات وشاحنات بسرعات كبيرة لاتقل باي حال من الاحوال عن مائة كلم في الساعة وانت لاتعلم هل يرونك ام لا

لا اعرف الى الان كيف تمكن اخي من الخروج بنا من هذا الطريق السيار فمجرد قراءة لوحات الطريق لمعرفة منفذ الخروج كانت تتطلب منا مجهودا كبيرا او ان ينعم الله علينا بسيارة مارة نقرأ في ضوء نورها اللوحة استمر هذا العذاب لاكثر من خمس ساعات قبل ان نصل الى محطة الاداء ونترك السيارة هناك ليقلنا صديق لأخي الخمسة وعشرون كيلومتر الباقية لمراكش

كانت تجربة غريبة ومثيرة ومتعبة ومضحكة في نفس الوقت لكن صراحة لااتمنى ابدا ان اعيشها مجددا ستبقى ذكرى احتفظ بها واحمد الله مائة مرة على السلامة.