السبت، 12 فبراير 2011

مصر النهاردة

ياترى لو لم يكن محمود سعد في التلفزيون المصري من كانت ستكون له المصداقية من مذيعي برنامج مصر النهارده لتقديم حلقة اليوم? سؤال ظللت طوال الحلقة التي استمتعت بمتابعتها أطرحه على نفسي وأنا أتسائل ترى أكنت سأصدق تامر أمين أو خيري رمضان لو كان أحدهما الذي قدم الحلقة أكان احساسي بهما سيكون نفس احساسي بمحمود سعد وكان الجواب يصدر مني عفويا ودون تردد أني لن أصدقهما وسأظل أستعيد في بالي مواقفهما طيلة 18 يوما الماضية.

الدرس الذي استفدته اليوم أن الانسان يجب أن ينحاز دوما للحق لان دولة الظلم ساعة ودولة الحق الى قيام الساعة.

هناك 25 تعليقًا:

الشاب الصح يقول...

تمااااااااااااااااااااام الكلام ده

Tears يقول...

العجيبة ان فيه ناس كتير بدأت تتلون و تتحول باسلوب عاش الملك مات الملك

ناس كانوا بيهاجموا الثورة دلوقتى بيقولوا العكس

أع ـقل مـ ج ـنـونــة يقول...

محمود سعد قدوة ومنهج يحتاج التدريس
يارب يكون وزير للاعلام
يااااااااااارب

ghada mOhsen يقول...

تحياتي لمحمود سعد

فهو مثال للمصري الأصيل ...

ولقد أقيل أنس الفقي وزير الإعلام الفاسد

فسنرى ماهو مستقبل الإعلام المصري القادم

وأنا متفائلة جدا
.............
ياترى إيش أخبارك
والله وحشتوني يامدونيييين

^_^

*الطالبة عفو الله *زوزو يقول...

كلامك صح بس في نظري ان اغلب المذيعين في القنوات المصرية كان عليهم ضغط ربنا لي عالم بيه
اي نعم لا ضغط امام قول كلمة الحق لكن لي عايزة اقوله انهم اغلبهم كان مع الثورة ضد حسني مبارك بس كانوا خايفين ينطقوا
بس بصوتهم و لا من غيره ظهر الحق و زهق الباطل و لعلهم تعلمو درس في ذلك

خالد أبجيك يقول...

عين العقل ما قلته أختي..

كنت هنا..

Foxology يقول...

يحاول بعض الاعلاميين التشدق بأنهم كانوا تحت ضغوط الخ الخ ولكن بالفعل فقدوا كل شعبية ومصداقية لدينا

تحياتى

عبد الحميد يقول...

آن اليوم وقت الحساب
و سيلقى المنافقون المتملقون جزاء نصرتهم للظلم و وقوفهم في وجه الثورة
هؤلاء اعتقدوا أن الثورة لا تتعدى كونها زوبعة في فنجان ..
كيف سيواجهون الناس و أنفسهم اليوم؟؟


شكرا أختي

ماجد القاضي يقول...

السلام عليكم

ما شاء الله أختي الكريمة..

إنتي حافظة أسماءهم؟!! أنا من كثرة اشمئزازي من أسلوبهم اللاموضوعي - حتى قبل الثورة والله - ثم الذي صار نفاقا بواحا _ اثناء الثورة -!!!!

محمود سعد - مع اختلافي معه في أمور - إلا أنه سجل موقفا مشرفا لا ينسى أثناء الثورة... ليس لأنه انحاز لها، بل لأنه كان ذو رأي ثابت لم يتغر..

وصدقا أنا لا ألوم من كان يؤيد مبارك فالله اعلم بالنوايا.. لكن ألوم من كان يستغل منبره الإعلامي في الكيل للثوار الذين كان معلوما تماما عدم عمالتهم المزعومة المكذوية.. ثم تلون بالفعل في صبيحة اليوم التالي للسقوط مباشرة.. دون خجل أو حتى اعتذار!!!!!!!!!

تحياتي أختي الكريمة.

مصري جدا يقول...

فعلا

بس يستعد لدفع الثمن

لا يوجد شئ (طيب وجميل) دون ثمن وغالبا ما يكون فادحا

المجاهد الصغير يقول...

السلام عليكم
مساء الحريه والكرامه
ظهر ت كل الناس على حقيفتها هذه الايام

ثورة الغضب يقول...

دائما لا يصح الا الصحيح و المحترم بيفرض نفسه
مبروك علينا حريتنا ورجوع بلدنا لينا

mrmr يقول...

يا غاليه معظم الاعلامين بيمشوا بمنطق عاش الملك يحيا الملك واول يا يموت الملك بياخذ بالجزمه
وفى ناس صعبانه عليا الملك
وناس تانيه مش يكفيها تقطع لحمه وتولع فيه بجاز وسخ
صعب جدا ارضاء جميع الاطراف
لكن نتمنى بجد ان الاعلام يكون ديما صادق فى جميع الاوضاع

R-H-S يقول...

المنافقون يتساقطون يا استاذه
انتي متعرفيش ان في قائمه اسمها قائمه العار

http://el3ar.info/

نبع الغرام يقول...

تحياتى ليكى
ولاهتمامك ياقمر

يارب اللى جاى يكون خير

تحياتى
ايناس

eng_semsem يقول...

في الشدائد تظهر معادن الرجال
ولقد اثبت محمود سعد انه اعلامي حقيقي القصة ليست مع او ضد فانا اكثر ما كان يحزنني الشخصيات التي تخفي الحقيقه ولا تظهرها مع ان هي ده وظيفة الاعلام اظهار الحقائق مش تزييفها
ام الراي الشخصي لمحمود سعد فهو يستحق التقدير

ايمان محمد خليل يقول...

شباب حر وجرىء
مهما طـــــال الليل لازم النهار يعــــــــود
وطريق الالف ميل يحتاج صبر وصمــود
واللى بدأ الطريق شباب حـــــر وجرىء
رفض يمـــوت غريـق وقرر للشط يعــود
عــــاد ورفـــــع العلم ومسك فى ايده قلم
كتب سطـــور جـــديدة فى تاريـــخ الأمـم
بكل عــــزم واصرار وقف وخـد القــــرار
انه يتــم المشـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوار
اظهر للعالم كلــــــــه شكل جديد للثــــوار
تحية لكل شــــاب قدم روحه لوطنه فـــدا
تحية لكل أم وأب ربــــوا ولادهم كـــــــدا
انه مفيش مستحيل طــول مافي اصـــرار
ومهما طـــال الليــــل لازم يــــعود النهار
ايمان محمد خليل
Mahmoud.aboarida@yahoo.com

مغربية يقول...

فرق كبير بين محمود سعد والبقية
il ne faut pas comparer les incomparables

Haytham Alsayes يقول...

محمود سعد محترم من زمان
الثورة دي بينت حاجات كتيرة جدا في مصر وعرفنا مين مع الحق ومين ضده

تحياتي

AHMED SAMIR يقول...

ممكن جدا الواحد يأخذ مواقف قد تسبب له متاعب عدة و أذى في العمل و أكل العيش
الا انه يرضي بها ضميره و مبادئه التي هي اغلى من اي اكل عيش
تحياتي

غير معرف يقول...

أبو ريان
هناك فيديو لعمرو أديب يظهر كم النفاق اللا محدود له
كنت سعيدا بكشف دناءته
فلطالما هرطق ايام كاس افريقيا والعالم

حسام فؤاد يقول...

الرجل الوحيد الزى تشهدة فى التيلفزيون المصرى سعد سعد يحيا سعد

غير معرف يقول...

ثقافة الهزيمة .. أنها حقا عائلة محترمة‏

فى 6 فبراير 2011 نشرت شبكة الأخبار الأمريكية CNN كشفت صحيفة الجارديان البريطانية نقلا عن محللين مختصين بشؤون الشرق الأوسط قولهم أن ثروة الرئيس المصري حسني مبارك بلغت نحو 70 مليار دولار، جزء كبير منها موجود في بنوك سويسرية وبريطانية، أو على شكل عقارات في لندن ونيويورك ولوس أنجلوس، أضافة إلى ممتلكات خاصة على طول شاطئ البحر الأحمر، وقال تقرير أن المصدر الرئيسي لهذه الثروة هو أطلاع الرئيس على صفقات أستثمارية حققت مئات الملايين من الدولارات لمصر، ولهذا تم نقلها إلى حسابات سرية في بنوك أجنبية، أو أستثمارها في البورصات العالمية والعقارات، وأكد التقرير أن علاء وجمال مبارك هم إيضا من أصحاب المليارات، ونقلت الصحيفة عن أماني جمال، أستاذة العلوم السياسية في جامعة برينستون، قولها أن ثروة العائلة تتراوح ما بين 40 و 70 مليار دولار، وهي أرقام تقارب ثروات بعض من زعماء دول الخليج، الغنية بالنفط...

باقى المقال ضمن مقالات ثقافة الهزيمة بالرابط التالى www.ouregypt.us

الكاتبة رندا يقول...

انت رائعه كلام لاغبار علية

موفقه يارب.

ماجد العياطي يقول...

احسنت اختي الكريمه

لابد ان ننحاز دائما للحق ولو كلفنا ذلك حياتنا

هذه احدى الدروس المستفاده

اجزتي فاوجزتي

تحياتي