السبت، 24 ديسمبر، 2011

قل يا خال

افرحني اليوم خبر الافراج عن معتقلي السفارة الاسرائيلية بعد ثلاثة اشهر من الاعتقال ولم اجد افضل من قصيدة الابنودي لاهدائها لهم وان شاء الله العقبى لباقي المعتقلين

على الجميع ان يؤمن أنه مهما ضاقت الامور ومهما بدا المستقبل كئيب فان الحق دائما ينتصر في النهاية لان تلك هي سنة الله في كونه دولة الظلم ساعة ودولة الحق الى قيام الساعة

زنزانة لأجلك كارهة سجانها
دوق زينا حلاوة الزنازين
على برشها بتمدد أطرافك
سجانك المحتار في أوصافك
مهما إجتهد ما هيعرف إنت مين
طوبى لكل المسجونين باطل
في زمن بيخدعنا وبيباطل
يا شموس بتبرق في غرف عتمين
أما إللي خان ناسك وأوطاني
م الهيبه حاطينه في قفص تاني
يصحى وينعس والجميع واقفين
ومصر عارفة وشايفة وبتصبر
لكنها في خطفة زمن تعبر
وتسترد الإسم والعناوين
يا دي الميزان إللي طلعت لفوق
بينزلوك بالعافية أو بالذوق
دول مش بتوع الصدق في الموازين
الثورة نور وإللي طفاها خبيث
يرقص ما بين شهدا وبين محابيس
والدم لسه مغرق الميادين
الحزن طابع في قلوبنا بجد
مافضلش غير الشوك في شجر الورد
غلط الربيع ودخل في أغبى كمين
وفي إنتظار تياس مع الأيام
غيرك في قفصه بيضربوله سلام
وأنت الجزم قبل الكفوف جاهزين
ومصر عارفة وشايفة وبتصبر
لكنها في خطفة زمن تعبر
ومصر عارفة وشايفة وبتصبر
لكنها في خطفة زمن تعبر
وتسترد الإسم والعناوين
ياعم أقعد بس وإشرب شاي
الدنيا ماشية وشعبنا نساي
والبركة في الشاشة وفي الجرانين
وإذا هوهو قوم إعلن الأحكام
وكل بق تلجمه بلجام
ومش هتغلب تطبخ القوانين
يا مصر هدي وإنت بتفوتي
الصوت في صمته أعلى من صوتي
أدي السجين إللي مبتش حزين
وإللي يقف في وش ثوارها
ما هيورث إلا ذلها وعارها
وإللي هيفضل ضحكة المساجين
ومصر عارفة وشايفة وبتصبر
لكنها في خطفة زمن تعبر
ومصر عارفة وشايفة وبتصبر
لكنها في خطفة زمن تعبر
لكنها في خطفة زمن تعبر

قولوا معي يارب

الاثنين، 12 ديسمبر، 2011

عدنا والعود ان شاء الله احمد

بسرعة انتهت الاجازة شهر بالتمام والكمال من الراحة ونسيان الهاتف المحمول والساعة ايام من الابتعاد قدر الامكان عن متابعة الاخبار وجديدها ايام جميلة قضيتها بين احضان العائلة متنقلة من مدينة لاخرى وختمتها بأيام جميلة قضيتها في بيت عمي أبي التاني واليوم هاأنا ذي ابدأ يوما جديدا من العمل وكلي تفاؤل ونشاط وعزم على جعل هذا العام الجديد من أحلى أيام حياتي ان شاء الله.

بسم الله توكلنا على الله وهو خير الراحمين.

الأحد، 6 نوفمبر، 2011

6 نونبر ذكرى عزيزة



وستبقى الصحراء مغربية

الجمعة، 4 نوفمبر، 2011

اهداء لجامعة الدول العربية الممتعضة

من وحي ماأراه في سوريا ومن المهل التي تمنح للنظام السوري من الجامعة العربية ليستمر في قتل شعبه ومن وحي المبادرة العربية التي جعلها النظام السوري لا تساوي حتى الحبر الذي كتبت به باستمراره في نهج القمع والتقتيل دون رادع احببت ان أهدي للجامعة العربية هذه القصيدة للشاعر المبدع أحمد مطر منحها هو عنوان الحل

أنا لو كنت رئيساً عربيا
لحللت المشكلة…
و أرحت الشعب مما أثقله…
أنا لو كنت رئيساً
لدعوت الرؤساء…
و لألقيت خطاباً موجزاً
عما يعاني شعبنا منه
و عن سر العناء…
و لقاطعت جميع الأسئلة…
و قرأت البسملة…
و عليهم و على نفسي قذفت القنبلة…

الأربعاء، 2 نوفمبر، 2011

تهنئة من القلب

  • عيد سعيد على بلادي وأهلها
  • عيد سعيد على تونس بدون بن علي
  • عيد سعيد على مصر بدون مبارك ووريث عرشه
  • عيد سعيد على ليبيا بدون القذافي
  • عيد سعيد على اليمن وأهلها رغم أنف علي عبد الله صالح وطغمته فالنصر دوما للشعوب مهما كابر الطغاة وعاندوا
  • عيد سعيد على سوريا وأهلها رغم أنف بشار الاسد ومن معه دماء الشهداء لن تضيع هباء ابدا ان شاء الله وسيتحقق مطلب السوريين الذي يهتفون به" سوريا بدها حرية"
  • عيد سعيد على فلسطين الجريحة وأهلها
  • عيد سعيد على كل الامة العربية والاسلامية ويارب يجعل مستقبلنا جميعا أفضل من حاضرنا وغدنا خيرا من يومنا ان شاء الله

الخميس، 25 أغسطس، 2011

قال ما يجول بخاطري

هذا الانتصار صنعه الشعب الليبي وليس الناتو
عبد الحميد صيام
2011-08-24


هنئيا للشعب الليبي البطل بهذا الانتصار العظيم. تحية إجلال وإكبار للثوار الأبطال الذين لم يتراجعوا ولم يحرفوا بوصلتهم نحو الهدف الكبير الذي اجتمعوا عليه لإسقاط الطاغية الأعظم في التاريخ الحديث الذي جمع السوء من أطرافه: جهل وغرور وفساد ودموية. رحمة من الله واسعة تنزل على أرواح آلاف الشهداء الذين دفعوا أرواحهم ثمنا كي يتمتع الشعب الليبي وأجياله القادمة بنسائم الحرية والكرامة والعزة والرخاء والتقدم والعدل والمساواة. ورغم معرفتنا أن هذه الصورة المثالية لن تتحقق بين ليلة وضحاها إلا أننا واثقون من أن الذي انتصر في معركة الجهاد الأصغر لا بد إلا أن ينتصر في معركة الجهاد الأكبر.
كل من يشكك في هذا الانتصار فهو إما متآمر أو جاهل أو رجعي متخلف. كل من يقارن إسقاط نظام العقيد بما جرى في العراق فهو مخطئ عن قصد أو مخطئ عن جهل فشتان بين القوات الغازية في العراق والتي ألغت دور الشعب العراقي وصادرت حقه في قبول أو رفض نظام الحكم هناك وبين سواعد الثوار الليبين وهم يكرون ويفرون في البريقة ومصراتة والزنتان والجبل الأخضر والزاوية وراس لانوف..... يسقط منهم العشرات والمئات بصواريخ مرتزقة القذافي فيدفنون شهداءهم ويضمدون جراحهم ويعضون على آلامهم وينظمون صفوفهم ويعودون للميدان أكثر عزما وتصميما على تخليص البلاد من هذا الطاغية الأرعن الذي سفك من دماء الشعب الليبي ربما أكثر مما سفكه الاستعمار الإيطالي البغيض. حرروا ليبيا ببطولات عز نظيرها في العصر الحديث. لقد دخلت مصراتة وصمودها الأسطوري التاريخ من أوسع أبوابه وهي تحاصر من كل الجهات وتنهمر عليها زخات من صواريخ كتائب الطاغية فتحول البيوت إلى مقابر جماعية. أتذكرون الطبيب البطل علي أبو فناس الذي فقد أولاده الأربعة سالم (15 عاما) وحواء (11 عاما) وفاطمة (7سنوات) وآدم (3 سنوات) ثم خرج ليضمد جراح المصابين في مستشفى مصراتة ؟ وكم هناك من آلاف مثل علي أبو فناس.
هذا الانتصار صنعته دماء الشهداء الذي سقطوا في بنغازي في الأيام الأولى من الثورة فحركت صور الضحايا ضمائر العالم وأصبح إسقاط النظام الفاشي ضرورة حتمية ومهمة ليبــية وعربية ودولية وإنسانية مثل إسقاط النظام النازي في ألمانيا الهتلرية.
الذي أسقط نظام العقيد هم شباب ليبيا الأبطال وقيادتهم السياسية الشريفة التي حملت دماءها على راحاتها وتمردت على عصابة القتلة ورئيسها الذين يتلذذون بالقتل والتمثيل والتعذيب فأحدثوا شرخا في جدار القمع الذي يمثله هذا المجرم. قيادة سريعة أنجزت على عجل لكنها ارتقت إلى مستوى المسؤولية فأدارت شؤون المعركة بحكمة وروية ودون تهريج أو احتراب أو انتهازية. الذي صنع الانتصار هو شباب الثورة الذين انتفضوا على حكم الطاغية قبل أن يسمعوا بالناتو رغم خطورة هذه الانتفاضة لأنهم يعرفون كيف سيكون رد فعل 'الزعيم' الذي لا يتعامل مع المعارضين لسلطته إلا من خلال أعواد المشانق كما يشهد على ذلك سنوات زادت عن الأربعين.
الذي صنع الانتصار هو الرجال الأحرار الذين استقالوا في الأيام الأولى من مناصبهم وسفاراتهم وبعثاتهم وأعلنوا انضمامهم لثورة شعبهم ولم يترددوا أو يتراجعوا أو يضعفوا. الذين صنعوا الانتصار هؤلاء الفتيات الطاهرات المناضلات المقاتلات اللواتي حملن السلاح أو أدوات الإسعاف أو الإمدادات أو كن خير متحدثات عن معاناة الشعب الليبي وتصميم شعبه على الانتصار. الذي صنع هذا الانتصار هؤلاء الآلاف الذين تظاهروا في كافة العواصم صارخين للعالم بحناجر أقوى من لعلعة الرصاص 'قولوا لمعمر وأولاده ليبـيا فيها رجالة ' ونعم الرجال والنساء.
شكرا للناتو ومع السلامة. مهمتكم في حماية المدنيين التي شرعنها مجلس الأمن أنجزت وكفى. لقد أيدنا تلك المهمة في حينها فلولا القرار الدولي 1973 لتحولت بنغازي ودرنة والبيضاء إلى مقابر جماعية، كما هدد الوالد وابنه، ثم تعامل المجتمع الدولي مع نتائج المجزرة بالإدانة والشجب كما فعل يوم سحب بعثة الأمم المتحدة من رواندا عام 1994 وترك أمر الشعب للماشيتات والبنادق والحرق والسحل والخنق ليقتل مليون رواندي في أقل من ستة أسابيع.
أتركوا الشعب الليبي يتدبر أموره فالمهمة الآن تتمثل في الانتقال السلمي لمرحلة ما بعد القذافي وأولاده وصولا إلى بناء جمهورية ليبيا الحديثة القائمة على حكم المؤسسات وسيادة القانون وصيانة الكرامة الوطنية والمساواة التامة بين المواطنين في الحقوق والواجبات وبناء نظام قائمة على التعددية والاختيار الحر وتداول السلطة وإيجاد نظام للمساءلة وفصل السلطات وتحديد فترات الرئاسة والانطلاق نحو التنمية الرشيدة، ومد يد التعاون لأشقائه وأصدقائه وحلفائه.
لقد وقفنا مع ثورة الشعب الليبي منذ اليوم الأول وبشرنا ب'سقوط انفرادي لملك ملوك أفريقيا وعميد الزعماء العرب وصانع أول جماهيرية في التاريخ وصاحب النظرية الثالثة التي ضمنها في كتابه الأخضر'. وها نحن االيوم نحتفل مع الشعب الليبي في تحقيق هذا الانتصار العظيم الذي سيترك أثره العارم في تأجيج الثورات العربية الأخرى ضد الطغاة الآخرين وما أكثرهم. فيا طغاة العرب، خذوا العبرة من ليبيا وشعبها. فليس أمامكم إلا أحد خيارين: فإما النزول أو الهروب المبكر عن العروش بشيء من كرامة أو الإسقاط المدوي الذي تصنعه الجماهير المناضلة التي لا تكل ولا تتراجع ولا تساوم ولا تخشى لا البلطجية ولا الشبيحة ولا رجال الأمن ولا الدبابات ولا الصورايخ، ولن توقف ثوراتها إلا بتحقيق الانتصار.

' أستاذ جامعي وكاتب عربي مقيم في نيويورك

الاثنين، 22 أغسطس، 2011

وأخيرا

الحمد لله الحمد لله الحمد لله نصر الله الشعب الليبي على الطاغية الحمد لله كان القذافي هو ثالث رئيس عربي يسقطه شعبه رغم كل ما فعله ليحكم هذا الشعب بالحديد والدم

يارب لك الحمد والشكر استجبت لدعاء المستضعفين وقهرت الظالمين يامالك الملك لااله الا انت

مبروك الحمد لله ليبيا صارت حرة

الثلاثاء، 2 أغسطس، 2011

رمضانيات

أمس كانت اول ليلة من ليالي رمضان هنا في بلادي وبالتالي اول صلاة تراويح في هذا الشهر الكريم توجهت للمسجد قبل اذان العشاء للاستماع للدرس و اداء صلاة العشاء والتراويح وانا في الطريق كان الامام قد بدأ يلقي الدرس بدأت اسمع وانا في الطريق شروط الصيام كذا وكذا مبطلات الصيام كذا وكذا أحسست كأنني تلميذ كرر السنة ويسمع الاستاذ يعيد على مسامعه نفس الدرس بنفس الاسلوب بنفس الطريقة بنفس المفردات اول ما بدر لذهني واول انطباع كان هو اعتبار فقهائنا منفصلين تماما عن الواقع انا جئت للصلاة مشحونة بعواطف شتى وبقلب يخفق وبدموع اكبحها على ما اشاهده من مجاعة في الصومال وقهر قتل في كل من اليمن وليبيا وسوريا

اعرف ان اكراهات كثيرة تمنع الامام ان يكون مباشرا في الحديث عن مثل هذه الامور وأقدر ذلك لكن مع ذلك لا املك الا ان اقول له اجعل دروسك عملية اخلطها بواقع الحال ولو بشكل غير مباشر اعطنا دروسا من واقع حالنا من عيوب تنخر مجتمعنا لنصلح من أنفسنا بدل اجترار نفس الدروس سنة بعد سنة حتى حفظناها

الأحد، 31 يوليو، 2011

صمتكم يقتلنا

هده العبارة التي كانت شعار الثورة السورية في الجمعة الماضية ترن في ادني اليوم مند استيقظت على مشاهد الاقتحام من الجيش السوري للعديد من المدن السورية ومند علمت ان عدد الشهداء في حماة وحدها بلغ مائة شهيد عبارة تجلدني تحسسني بالعجز والقهر والالم وأنا لاأملك الا دموعي والدعاء

الخميس، 28 يوليو، 2011

رسائل قصيرة

فاتيما: شكرا على الصباحات التي استمتع بمتابعتها يوميا وافتقدها بشدة يومي الجمعة والسبت تعليقاتك على كل موضوع تضفي عليه نكهة خاصة وتجعلنا نشاركك انطباعاتك على كل موضوع

مصري جدا: اتابعك دوما وافتقد التواصل معك بالتعليقات لانك اقفلت خاصية التعليق

دكتورة ستيتة: لعل المانع خير افتقدتك وافتقدت كتاباتك وتعليقاتك على الاحداث

الثلاثاء، 26 يوليو، 2011

لا راد لقضاء الله

كل التعازي وكل التضامن القلبي مع اهالي ضحايا تحطم الطائرة العسكرية باقليم كلميم الحادث الذي اودى بحياة 78 شخص وثلاث جرحى اصاباتهم بليغة ربي يرحم من قضى نحبه ويعجل بشفاء المصابين ويرزق ذويهم الصبر والسلوان

اليوم صباحا وانا في العمل وكما تعودت دوما بين الحين والاخر اتابع دوما الجديد على موقع الجزيرة نت لآظل على اطلاع على ما يجري في العالم كله وخصوصا اخبار البلاد العربية الثائرة ففوجئت بشريط احمرللانباء العاجلة ينقل الخبر كان عدد الضحايا وقتها 20 بمجرد رؤية الخبر وقراءة اسم المغرب على الشريط الاحمر حتى وقع قلبي بين قدمي وأول من خطر ببالي كان اخي العامل في المجال العسكري اتصلت به وعلمت انه بخير استرجعت أنفاسي لكن لم استطع ان اتغلب على احساس عميق بالحزن والحسرة على الضحايا وعلى عائلاتهم تخيلت نفسي مكانهم فاعتصر الالم قلبي

أعلم اليوم ان هناك عائلات مكلومة على امتداد الوطن اعلم ان هناك من فقد عائله الوحيد ان هناك زوجات ترملن وأبناء يتموا لكنه قضاء الله الذي لا نملك امامه الا التسليم والا القول انا لله وانا اليه راجعون।

أمانة كل من يقرأ هذه التدوينة يقرأ الفاتحة على ارواح الضحايا ويدعو للمصابين بالشفاء لاأراكم الله مكروها أبدا

الاثنين، 27 يونيو، 2011

الجمعة، 24 يونيو، 2011

هذه أنا

قد اتخذ قرار أو أتبنى رأي عن قناعة لكن لو احسست للحظة انه يفرض علي سواء بترغيب او بترهيب افقد تماما حلاوة ومتعة ان هذا خياري انا لاأتخلى عنه أو أغيره لانه صعب ان اغير قناعاتي لكن تكون في القلب مرارة

الأحد، 19 يونيو، 2011

خواطر شابة

اليوم ستكون تدوينة مختلفة سأتحدث باسترسال عما افكر به وما أشعر به وما ألاحظه دون ترتيب فقط ما يجمع بين ما اقوله هو وحدة الموضوع الذي هو بلدي المغرب

قبل २० فبراير وعند الاعلان عن هدا التاريخ كموعد للنزول الى الشارع انتابني قلق شديد مما قد يحصل ومن اي انفلات لكن مع دلك كانت عندي ثقة كبيرة في الشعب المغربي والحمد لله اليوم مر بخير والامن تعامل بحكمة كبيرة ذلك اليوم وايضا في ايام كثيرة موالية رغم بعض الانزلاقات

خطاب الملك يوم تسعة مارس كان مطمئنا للغاية بالنسبة لي فالسقف الذي اعطاه الملك كان فوق توقعاتي واعتقد توقعات الجميع ايضا خطابه كان فاتحة لنقاش مجتمعي استمر منذ ذلك التاريخ والى غاية يوم الجمعة الماضية

عن نفسي استمعت باهتمام للخطاب الملكي يوم الجمعة الماضية واهتممت بالتعديلات المقترحة وفور انتهاء الخطاب كنت قد اتخذت قراري بالمشاركة في الاستفتاء بل والتصويت بنعم عليه

تعليقات نشطاء २० فبراير في نشرات قناة الجزيرة أثارث استغرابي فهم صادروا على رأيي هدا حتى قبل الاستفتاء فأحدهم قال "من لم يطلب شيئا اكيد ستبدو له التعديلات كافية " اخر في برنامج حديث الثورة استخدم مصطلح البلاطجة الدي هو مصطلح دخيل على المغرب واتهم من يعبر على رأي مخالف انه تقاضى 1०० درهم من السلطة جوابي كان أليس الامر مطروح للاستفتاء فلتحتكم للشعب ورأي الاغلبية يحترم سواء كان بقبول التعديلات او رفضها دون مصادرة للرأي ودون تخوين ايضا

اعترف اني مقصرة جدا في الاطلاع على الشأن المحلي المغربي فأنا لاأنتمي لاي حزب وايضا لا اتعاطف مع فكر اي حزب صحيح اني اشارك دوما في الانتخابات لكن صوتي لم يكن يوما لحزب معين فهو احيانا يكون لاشخاص أثق فيهم وان غابوا احرص ايضا على المشاركة لانه حقي لكني احرص على أن يكون صوتي ملغى لاأمنحه لاحد وهنا اعترف ان حراك २० فبراير دفعني للاهتمام اكثر بالشأن المحلي وحرصت على متابعة مطالب الحركة والحراك الحزبي والنقاش المجتمعي حول الدستور والتعديلات الدستورية

اليوم نشرات الجزيرة وبرنامج حديث الثورة أضحكني فيها اصرارها كلما جاء الحديث عن المغرب والدستور اعادة لقطة تقبيل يد الملك بل وتركيزها طيلة اليوم على اعادة نفس اللقطة بشكل مكرر في اصرار على ايصال رسالة الى الجماهير العربية ان هذا دليل قهر وتسلط او استبداد متناسين ان هذا مجرد بروتوكول ملكي سواء اتفقنا او اختلفنا معه لاعلاقة له من قريب او بعيد بالقهر

قناعة بدأت تترسخ في ذهني انطلاقا ممن ملاحظاتي ان حركة २० فبراير بعذريتها الاولى ضاعت وذابت وسط انزال من حركة العدل والاحسان التي اصبحت هي من يوجه الدفة الى حيت تريد

لااعرف بأي منطق يتحدث من يتكلم عن انتخابات تفرز حزبا يحكم في بلد تنخره الامية ولايزال الصوت يباع بالمال فهل هنا يمكننا ان نتحدث عن انتخابات تفرز الاصلح

ختاما انا سأشارك في الاستفتاء وسأصوت بنعم على التعديلات المقترحة وانا كمواطنة مغربية من ضمن شباب المغرب لم افوض ابدا اي حزب او حركة للحديث باسمي وعن نفسي انا مقتنعة من اعماق قلبي بشعار الله الوطن الملك و أرفض اي مساس بالمؤسسة الملكية ومستعدة للنزول للشارع للتعبير عن هذا الرأي ان اقتضى الامر ذلك

الأربعاء، 8 يونيو، 2011

اسئلة من وحي الصورة


لماذا لا نعرف ابدا متى علينا أن نتوقف?
لماذا لانحسن اختيار الوقت الافضل للتوقف?
لماذا نصر على الخروج من الباب الضيق طالما كان ممكنا الخروج من الباب الواسع?

الاثنين، 6 يونيو، 2011

وأخيرا فرحة مستحقة

نهاية الاسبوع الماضية كانت بنكهة مختلفة فقد أمضيتها في مدينة مراكش في بيت عمي في اجواء عائلية يغمرها الدفء والمودة قرار الذهاب الى مراكش رغم انه كان يراودني منذ فترة لكن كنت دائما اضطر لتأجيل الزيارة لاسباب متعددة لكن هذه المرة كان القرار نهائيا وهذا كان من حسن حظي فقد صادفت زيارتي المباراة المرتقبة بين المنتخبين الشقيقين المغربي والجزائري

لاأخفيكم سرا انني فقدت الثقة في المنتخب المغربي منذ مدة طويلة واصابتني متابعته بامراض الضغط وحرق الاعصاب لذا منذ مدة اصبحت احرص فقط على معرفة النتيجة دون ممارسة ما كنت افعله من تعذيب للنفس بالمشاهدة وتحمل خيبات الامل في كل مرة كما لا أخفيكم سرا ايضا انني لم اتوقع ابدا فوزه في هذه المباراة وكنت مهيأة نفسيا لهذا الامر لكن كل هذا تغير لحظة وصولي الى مراكش ليلة الجمعة وصولي كان حوالي التانية عشر ليلا وفي هذه الساعة المتأخرة كانت الشوارع ملئ بالمشجعين الحاملين للرايات الوطنية يجوبون الشوارع ايضا كان امام محطة السكك الحديدية غاصا بالمشجعين القادمين من المدن المختلفة لتشجيع الفريق الوطني رؤيتهم جعلتني اتمنى من اعماق قلبي ان يفوز المنتخب من اجل هذه القلوب المتعطشة للفرحة

استمرت الاجواء في مراكش على نفس المنوال طيلة يوم السبت الى ان حان وقت المباراة وقتها عم سكون رهيب فالكل يتابع المباراة لكن صراحة أشد المتفائلين منا لم يتصور فوز المنتخب المغربي بأربعة اهداف لصفر وايضا أشد المتشائمين من الجانب الجزائري لم يتوقع خسارتهم بهذه التيجة لكن الاهداف كانت نظيفة والتحكيم لا غبار عليه وأي منصف سيقر أن الافضل هو من فاز وان النتيجة كانت مع الرحمة لأنها كان يمكن بقليل من التركيز أن تكون أثقل

الاجواء بعد المبارة وبمجرد اطلاق صافرة النهاية كانت لاتوصف الكل خرج للشارع شباب وشيبا أطفالا وشيوخا نساء ورجال الفرحة كانت كبيرة والتعبير عنها كان عفويا ومنطلق ذكرتني بالاجواء التي عشناها في كأس افريقيا الفين واربعة الاعلام كانت ترفرف وقلوب الجميع معلقة بها في ملحمة وطنية غنية بالمشاعر الصادقة دون تزييف أو نفاق

هنيئا للمنتخب المغربي بهذا الفوزالمستحق وهنيئا للشعب المغربي بهذا الانجاز ويارب يديم الافراح والانتصارات دائما وحظ اوفر لأخوتنا في الجزائر في المستقبل.

الجمعة، 20 مايو، 2011

انا لست عورة فقط

منذ يومين تقريبا شاهدت منى الشاذلي في برنامج العاشرة مساء تستضيف ثلة من نجوم تقديم الاخبار ليلى الشيخلي خديجة بن قنة محمد كريشان من قناة الجزيرة ومن قناة العربية كانت هناك منتهى الرمحي


للاسف أدركت الحلقة في نهايتها فقط ولم أتمكن من مشاهدتها كاملة। كان الحل السحري امامي هو النت واليوتيوب على وجه الخصوص لذا يوم امس بحثث عن الحلقة لاشاهدها فوجدتها واستمتعت بالمشاهدة وبالحوار لكني كنت مستفزة طوال وقت المشاهدة ليس من مقدمة الحوار ولا من ضيوفه وانما ممن حمل الحلقة على النت فقد أصر على تغطية وجوه كل الضيفات ومديرة الحوار ايضا ولم يترك بشكل ظاهر الا محمد كريشان


من حمل الحلقة على النت هو موقع اسمه حسب ماهو ظاهر قبل بداية كل مقطع من الحلقة هو "شباب مصر المسلمة" صراحة احسست بضيق وانا اشاهد هذا فمن حمل هذا الفيديو اختصر اؤلئك المذيعات اللامعات والمثقفاث في عورة وأخفى وجوههن وربما لو كان الامر بيده لقال لهن اقعدن في بيوتكن


انا لست ضد الاسلام معاذ الله ولست ايضا مع الاباحية او العهر لكن ايضا انا مع الوسطية وأرفض الاقصاء ارفض اعتبار المرأة عورة فقط فهاهو الان على مقطع فيديو في النت قد نجح في اخفاء وجهها فماذا هو فاعل معها في الشارع وفي العمل باعتبارها نصف المجتمع هل سيجبرها على ذلك

الجمعة، 22 أبريل، 2011

انا والثوراث العربية

لماذا لا أكتب سؤال ظل يساورني منذ تاريخ اخر تدوينة كتبتها هنا منذ شهر لانني اكتشفت انني كلما اردت الكتابة اتوقف فور وضعي لنقطة البداية
الاحداث حولي متشابكة ومتسارعة أحيانا واضحة ومفهومة واحيانا أخرى غريبة وتستعصي على الفهم ايضا واقع الحال وهموم اقطار عديدة في الوطن العربي تجعل انشغالي بغير هذا أمرا تستهجنه نفسي ولا تقبله



أتابع باهتمام وترقب ثورة تونس التي للامانة فاجأتني لانني في البداية لم أهتم للامر كثيرا ولم أصنفه على انه ثورة الا في الايام الاخيرة تابعت خطابات بن علي الثلاثة وصدقا لم أكن اتوقع ابدا النهاية التي ألت اليها الامور الان أستعيد دوما الكلمات الصادقة والمتدفقة للمحامي الشاب في شارع الحبيب بورقيبة " المجد للشهداء الحرية للتوانسة الشعب التونسي مايموتش بن علي هرب بن علي هرب" احترمت ايضا وعي شباب تونس ورعايتهم لثورثهم المجيدة واتابع للان التجاذبات بين أسرى الماضي والمطالبين بالتغيير الحقيقي لكن كلي ثقة ان تونس الديموقراطية قد ولدت ولن يستطيع أحد ان يوقف قطار تقدمها







الثورة المصرية أحسها كمولود ولد أمامي تابعت ولادته حتى قبل أن يحين موعد المخاض فقد تابعت الاستعدادات والدعوة على الانترنت ليوم 25يناير وتسائلت في تدوينة لي يومها ترى هل يفعلها شعب مصر?ولم يتأخر الجواب وفعلها شعب مصر وحقق المعجزة
تابعت الثورة المصرية لحظة بلحظة كأنني فرد من أفرادها تابعت خطابات الرئيس السابق الثلاثة وشعرت بنفس خيبة الامل وحرقة الدم التي شعر بها المصريون تابعت موقعة الجمل مباشرة علة قناة الجزيرة ووضعت يدي على قلبي من ان ينجح تخطيطهم لكن الله سلم
أحداث كثيرة في هذه الثورة لن أنساها وأثرث في بشكل كبير منها دموع وائل غنيم في برنامج منى الشاذلي صور الشهداء أغنية انا بحبك يابلادي التي للان لاأستمع لها الا وتتساقط دموعي خصوصا لو كانت مرفقة بصور الشهداء فيديو شهيد الاسكندرية الذي قتل بدم بارد رغم انه لايحمل سلاحا زغرودة نوارة نجم على قناة الجزيرة وصرختها" مفيش خوف تاني مفيش ظلم تاني" وغير هذا كثير وكثير وكثير
اتابع باهتمام احداث مابعد التنحي أثمن غاليا الاصرار الشعبي على تحقيق مطالب الثورة والضغط لتحقيقها اتابع تفاصيل الثورة المضادة وتكتيكاتها لاجهاض الثورة او على رأي بلال فضل لاجهادها لكني أثق في وعي شعب مصر لتجاوز كل ذلك






اليمن ارفع لشبابها القبعة على ثباثهم واصرارهم وتمسكهم بمطلبهم وأرفع لهم القبعة عاليا على تمسكهم بسلمية الثورة رغم انهم لاينقصهم السلاح ولو أرادو تحويلها لغير ذلك لفعلوا ورغم العنف الشديد الذي يقابلهم به النظام لكنهم يقابلون رصاصه بصدورهم العارية ومؤكد بالصبر والاصرار والعزيمة سيحققون المراد وسيرحل علي صالح غير مأسوف عليه





البحرين صراحة هي مما استعصى علي فهمه فأنا مع الثورة الشعبية ومع مطالب الشعوب في الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية لكن النقل الاعلامي أظهر الموضوع هناك وكأنه صراع طائفي ولعل هذا ما يفسر الصراع السعودي الايراني الموجود الان على أرض البحرين








سوريا كنت اتمنى منذ بدأت ارهاصات الثورة في سوريا أن يكون الرئيس السوري في مستوى الحدث وأن يقرأ دروس التاريخ ويعتبر مما حدث في دول أخرى ويستجيب بارادته لارادة شعبه لكنه للاسف أبى الا أن يخيب ظني ويسير على الكاتالوج الذي سار عليه أسلافه بن علي ومبارك كما لو أنه عميت بصيرته عن رؤية نهاية الكاتالوج










المغرب أشعر بارتياح كبير وبفخر أن ملك البلاد في خطابه الاخير كان ثوريا اكثر من الثوار وفاجأ الجميع برفعه للسقف أعلى من التطلعات قبل أي ضغط شعبي وفتح المجال لنقاش مجتمعي حول دستور جديد يتوافق عليه الجميع ويوافق عليه الشعب باستفتاء عام







أصل الى ليبيا الحبيبة ليبيا الشهيدة الحية ضحية القذافي وأولاده للان أنا اتسائل بأي صفة يخاطب سيف الاسلام وعائشة القذافي العالم الا لو كانوا يعتبرون ليبيا "عزبة الوالد" أيضا خطابات القذافي لايمكن تصنيفها الا بالكوميديا السوداء
الاعلام الليبي ايضا سيبقى من مستملحات هذه الثورة فطرائفه لا تنتهي وتجعله مدعاة للتندر والضحك أكثر من كونه مصدر يمكن أن يستقي منه عاقل معلوماته فطرائفه لا تنتهي من استنكار تبني مجلس الامن لقرار الامم المتحدة لان التبني حرام في الاسلام الى تحضير الجن على الهواء مباشرة وغير ذلك كثير مما لايتسع المجال لسرده هنا
جوابي دوما لكل من يؤيد القذافي أو يجدد لافعاله تبريرا هو سؤال واحد " ترى هل تحب أن تحشر معه يوم القيامة? " انا جواب السؤال يكفيني لاعرف اهو على حق او على باطل
انا متأكدة ألف في المائة ان القذافي زائل لا محالة لكن السؤال الاهم يبقى بأي ثمن سيذهب? لذا فأنا ارفع أكف الضراعة الى الله في كل وقت أن يريني عجائب قدرته في القذافي وأعوانه وأولاده فانه لا يعجزه شئ سبحانه وأنذر لله يوم سقوط هذا الطاغية صيام ثلاثة ايام متتالية شكرا لله وامتنانا لفضله



الاثنين، 21 مارس، 2011

مفارقة

لم أتخيل يوما أن أسعد بتدخل أجنبي في بلد عربي أو أن أمضي الليلة السابقة على التدخل اضع يدي على قلبي وأقول لم تأخروا لم لم يتدخلوا بعد
للاسف هذا ما نجح القذافي في ايصالي اليه تهديداته وكلماته لاهل بنغازي وكتائبه التي كانت على الابواب جعلت التدخل الاجنبي أمنية أسعى الى تحققها وانتظرها بفارغ الصبر
للاسف انه للان يستخدم المدنيين كدروع بشرية وهذا مفزع ومؤسف ومؤلم فالدم الليبي واحد ان شرقا أو غربا لكنه بالنسبة له أعتقد انه لايساوي شيئا
اسفة جدا لأي مدني يسقط وتحضرني اليوم دموع وائل غنيم وهو يعتذر لعائلات الشهداء ويقول " الذنب مش ذنبي ذنب اللي مثبث في الكرسي ومش عايز يمشي"
يارب أرنا عجائب قدرتك في القذافي فانه لايعجزك يا عزيز يا قهار.

الجمعة، 18 مارس، 2011

لا حول ولا قوة الا بالله

هل جن الرؤساء العرب ?

هل السلطة تذهب العقل?

هل يستحق التشبت بالكرسي كل ما يفعلون?

في هذه اللحظات في اليمن اطلاق نار مباشر وكثيف على المتظاهرين في ساحة التغيير والمشاهد على قناة الجزيرة مخيفة ومؤلمة الاصابات مباشرة وموجهة للجزء العلوي للجسم بقصد القتل

والله اشعر باحباط شديد وأغالب دموعي على هذه الاحوال سواء في ليبيا اواليمن وأدعوا الله أن يفرج عنهم وأضع يدي على قلبي وأدعوا لبلدي بدوام الاستقرار

واقتربت نهاية الظالم

لم اتابع يوما تصويتا لمجلس الامن بنفس طريقة متابعتي له أمس توتر لم أعشه من قبل دقات قلب متسارعة وخوف من أن يحصل أي شئ يوقف القرار وما أن انتهت عملية التصويت حتى انتابتني فرحة عارمة فلاول ليلة أمس أنام وعندي احساس بالاطمئنان ان الشعب الليبي لم يعد وحده في مواجهة الطاغية

لا أستطيع حتى ان اتخيل ما كان سيكون عليه الامر لو لم يمر هذا لقرار لاي سبب كان । أتذكر كلمات العقيد في خطابه الاذاعي لاهالي بنغازي وتهديداته لهم وأحمد الله مئات المرات انه كان معهم لتتوفر لهم أسباب الحماية

حفظ الله ليبيا وأهلها وحفظهم من شر القذافي وأعوانه انه على كل شئ قدير وبالاجابة جدير

الثلاثاء، 8 مارس، 2011

سؤال من فضلكم


من منكم شاهد اللقاء الحصري لقناة العربية مع الساعدي القذافي انا لن أناقش المضمون لانني أطبق شطر البيت الذي يقول " خير من اجابته السكوت" لكن سؤالي في الشكل انا أريد أحدا يعطيني تفسير لجلسة الساعدي هل كان مضطجعا أم أنا من يخيل الي ذلك? كنت انقل بصري بينه وبين الصحفي فأجد الصحفي جالس في وضعية معتدلة والساعدي أقرب للنائم من الجالس وللان لم أجد تفسير مقنع للامر ان استبعدت مقولة من شابه أباه فما ظلم

الثلاثاء، 1 مارس، 2011

أسئلة تؤرقني

ماسر بقاء اللاجئين المصريين على الحدود مع تونس دون اجلاء?
اين الحكومة المصرية?
اين وزير خارجيتها الهمام أبو الغيط?!!!!
اين ضغط الشارع المصري لمساندة اخوته في محنتهم?
تونس والتونسيون فعلوا ويفعلون ما بوسعهم لكن العدد كبير وفوق الطاقة ويتزايد كل ساعة للدرجة التي دفعت لجان حماية الثورة اليوم الى اقفال الحدود ولن يستطيع أحد لومهم على ذلك
أضع نفسي مكان المصري المتواجد على الجانبين سواء من عبر الحدود ولم يتم اجلاءه بعد او من أغلقت الحدود في وجهه وأقدر تماما ما سيشعر به

الخميس، 24 فبراير، 2011

سؤال

ياترى ماسر أصرار معمر القذافي على كلمته السحرية حبوب الهلوسة التي يعيدها على مسامعنا في كل خطاب حيث نجد الكلمة بين كل جملة وجملة من كلامه تارة يتهم المصريين باعطائها لليبيين وتارة التونسيون هم من يفعلون واليوم أصبح بن لادن وأتباعه من يفعلون فهل لان الشعب ثار عليه وطالب بحريته أصبح في عرف معمر القذافي مسطولا ام أنه كان مسطول لانه تحمله اتنان واربعين سنة।
يارب يارب أرنا قدرتك في معمر القذافي فانه لايعجزك ياأرحم الراحمين।
دعوة الى كل من يؤمن بالله الواحد الاحد أيا كانت ديانته أن يرفع أكفه الى السماء ويدعوا الله الواحد الأحد أن يرينا عجائب قدرته في هذا الظالم المتجبر أخلصوا الدعاء من فضلكم فقدرة الله أكبر من كل ظالم.

الاثنين، 21 فبراير، 2011

ليبيا الشهيدة

رغم ماقاساه التونسيون ليتحرروا وما قاساه المصريون ليتحرروا ومايقاسيه الان اليمنيون ليتحرروا لكن لا أحد من هذه الشعوب دفع الثمن الذي يدفعه اليوم الشعب الليبي ليتحرر
امس وانا أشاهد خطاب سيف الاسلام القذافي (لاأعرف للان ماالصفة التي تحدث بها غير انه ابن العقيد معمر القذافي) قلت كان الله في عون هذا الشعب فالخطاب الذي جاء في هذه الظرفية الصعبة كان كله تهديد ووعيد خطاب أمس يعتبر دليل مادي وملموس على همجية هذا النظام القمعي
اليوم الطائرات والمدفعية تقصف المتظاهرين وسط صمت عربي ودولي مخجل
أنا أشعر بخزي كبير وبعار ومهانة وبعجز لأني لاأملك الا الدعاء في ما من بيدهم الامرويمكلكون سبل الضغط يتفرجون على شعب أعزل يباد من طرف شخص مصاب بجنون العظمة تصرفاته وقت السلم ثثير التعجب والاستغراب فكيف ستكون وهو يحس بعرشه يهتز تحت قدميه
لك الله يا ليبيا ولك الله يا شعب ليبيا ويا منتقم ياجبار عليك بالظالمين فلا ملاذ لنا سواك ياأرحم الراحمين.

السبت، 19 فبراير، 2011

عن 20 فبراير أحدثكم

انا مواطنة مغربية أحب هذا البلد وأعشق ترابه سمعت كغيري عن موضوع 20 فبراير وأنا كمواطنة مغربية لي الحق أن أعبر عن رأيي فيما سيحدث لانه يخصني وسأعبر عن رأيي في السطور التالية:
  • بداية انا لاأزايد على وطنية من دعوا لهذا اليوم فالله وحده أعلم بالنوايا
  • أيضا أنا لا أدعي أن المغرب هو واحة الديموقراطية أو أنه جنة الله في أرضه لكنني أيضا لاأستطيع أبدا أن أنكر أنه بلد الاستقرار والامن والامان
  • بالنسبة لي النظام الملكي خط أحمر أرفض أي مساس به وأرى فيه ضمانة لاستقرار بلدي
  • ايضا أعرف أن بلدي مستهدف في وحدته الترابية ولنا في ما حدث في مخيم اكديم ازديك والاكاذيب التي أختلقتها ألة الاعلام الاسباني وألة الاعلام الجزائري أكبر عبرة
ختاما أنا عن نفسي لن أشارك في هذا اليوم لكني أعترف ان التظاهر حق مشروع وأن مطالب الاصلاح أيضا مشروعة لكن حذار من الانزلاقات فالاكيد الاكيد ان كل المغاربة بالنسبة لهم الملكية خط أحمر والوحدة الترابية للمغرب أيضا خط أحمر أما الاصلاح فلا أحد يرفضه وتذكروا جميعا أننا جميعا كنا وسنظل ننشد من من أعماق قلوبنا

أخوتي هيا للعلا سعيا
نشهد الدنيا انا هنا نحيا
بشعار
الله الوطن الملك

السبت، 12 فبراير، 2011

مصر النهاردة

ياترى لو لم يكن محمود سعد في التلفزيون المصري من كانت ستكون له المصداقية من مذيعي برنامج مصر النهارده لتقديم حلقة اليوم? سؤال ظللت طوال الحلقة التي استمتعت بمتابعتها أطرحه على نفسي وأنا أتسائل ترى أكنت سأصدق تامر أمين أو خيري رمضان لو كان أحدهما الذي قدم الحلقة أكان احساسي بهما سيكون نفس احساسي بمحمود سعد وكان الجواب يصدر مني عفويا ودون تردد أني لن أصدقهما وسأظل أستعيد في بالي مواقفهما طيلة 18 يوما الماضية.

الدرس الذي استفدته اليوم أن الانسان يجب أن ينحاز دوما للحق لان دولة الظلم ساعة ودولة الحق الى قيام الساعة.

الجمعة، 11 فبراير، 2011

اكتب لمصر اليوم شعرا مثلها

يوم 25 يناير تساءلت ترى هل تفعلها مصر? وكنت كلي يقين انها تقدر لكن كان عندي خوف كبير أن لاتنجح لآي سبب من الاسباب.

ظللت طيلة 18 يوم مسمرة امام شاشة التلفاز او الحاسوب اتابع وأراقب وأدعوا الله لأني لاأملك الا الدعاء.

تابعت خطابات الرئيس الثلاثة وفي كل مرة كنت أحس بنفس خيبة الامل التي كنتم تحسون بها ولكن أيضا في كل مرة كنت أفخر بثباث موقف الثوار.

اليوم وأمام هذه النتيجة المبهرة لاأملك الا أن أقول ومن أعماق قلبي مبروك لمصر مبروك لأهل مصر بل ومبروك لكل العرب فمصر اليوم يحق لها أن تقول انها أم الدنيا
.

دامت مصر عزيزة بأهلها ومبروك الف الف ألف مبروك

الثلاثاء، 25 يناير، 2011

السبت، 15 يناير، 2011

السر في كلمة اذا


إذا الشـــعبُ يومًــا أراد الحيــاة
فــلا بــدّ أن يســتجيب القــدرْ

الأربعاء، 12 يناير، 2011

اليه في يوم عيده



اليوم استيقظت فجرا على رنة رسالتك قرأتها وابتسمت بداية استغربت الرقم 60 لكن بعدما تذكرت 34 الخاص بي عرفت ان هذا هو التطور الطبيعي وان هذا هو منطق الامور.

كان يمكنني الاتصال وتهنئتك بالهاتف وهذا ما سأفعله لكنني أحببت أن أخط هنا كلمات قد لا أستطيع التعبير عنها بشكل مباشر

هل تعلم ان لكل الناس أبا واحدا وانا لي أبوين هذا هو احساسي بك.

هل تعلم ان حضنك هو الوحيد الذي فيه أنسى ان أبي متوفي

هل تعلم انك قدوتي في هذه الحياة

هل تعلم ان احساسي بك لا تصفه الكلمات أحاول جاهدة ان أنقل مشاعري على الورق لكنني لم استطع هي أكبر من كل الكلمات

عمي العزيز مبروك عيدك الستين (احتفظ بهذا الرقم سرا لانك تظهر أصغر من ذلك بكثير فقد صدق تماما من قال الشباب شباب القلب) والعقبى لسنين عديدة قادمة كلها صحة وسلامة ان شاء الله.



الثلاثاء، 4 يناير، 2011

السبت، 1 يناير، 2011

الارهاب الاعمى

مرة اخرى تضرب يد الارهاب مرة اخرى أبرياء ضحايا لارهاب أعمى للاسف بدأت يومي بخبر الانفجار الذي حدث بكنيسة القديسين بالاسكندرية 21 قتيل وعشرات الجرحى صراحة يعجز اللسان عن التعبير والقلب حزين بسبب فداحة الجريمة من جهة وبسبب أبعادها من جهة أخرى .

تعازي الحارة لكل المصريين وتعازي الخالصة لآهالي الضحايا وتمنياتي بالشفاء لكل الجرحى ودعائي الى الله أن يحفظ مصر من شر الفتنة انه على كل شئ قدير.