الجمعة، 18 مارس، 2011

واقتربت نهاية الظالم

لم اتابع يوما تصويتا لمجلس الامن بنفس طريقة متابعتي له أمس توتر لم أعشه من قبل دقات قلب متسارعة وخوف من أن يحصل أي شئ يوقف القرار وما أن انتهت عملية التصويت حتى انتابتني فرحة عارمة فلاول ليلة أمس أنام وعندي احساس بالاطمئنان ان الشعب الليبي لم يعد وحده في مواجهة الطاغية

لا أستطيع حتى ان اتخيل ما كان سيكون عليه الامر لو لم يمر هذا لقرار لاي سبب كان । أتذكر كلمات العقيد في خطابه الاذاعي لاهالي بنغازي وتهديداته لهم وأحمد الله مئات المرات انه كان معهم لتتوفر لهم أسباب الحماية

حفظ الله ليبيا وأهلها وحفظهم من شر القذافي وأعوانه انه على كل شئ قدير وبالاجابة جدير

هناك 3 تعليقات:

سندباد يقول...

انشالله لكل ظالم نهاية ولله الامر من قبل ومن بعد

خواطر شابة يقول...

سندباد
نعم من هنا نحن لانملك الا ان نقول يارب

عزيز يقول...

آن لنور الصباح أن ينبلج
"إن موعدهم الصبح أليس الصبح بقريب"