الخميس، 24 ديسمبر، 2009

كلنا ليلى وجهة نظر أخرى

لفتني في المدونات مؤخرا تناول أغلبها لموضوع المرأة مغلفا بصيغة الدفاع عن ليلي باعتبارها رمزا للمرأة.

بداية أنا أحب أن أبدأ موضوعي باعتراف أن العيب فينا بابتعادنا عن تعاليم ديننا فالاسلام كرم المرأة ووضعها في مرتبة عالية حيث النساء في الاسلام هن شقائق الرجال وفي الاسلام خير الناس خيرهم لاهله كما ان الله سبحانه وتعالى في خطابه في القرأن الكريم أشرك المرأة والرجل في كل الاوامر والنواهي سواء كانت دنيوية أو أخروية حيث يخاطب دوما المؤمنين والمؤمنات هذا هو ديننا لكن للاسف واقع الحال هو شئ مختلف تماما في أغلب الاحيان حيث تجد المجتمع يتعامل بازدواجية لاتخطئها العين بين الجنسين بحيث يحاسب الانثى حسابا عسيرا ولايقبل ثوبثها حتى لو تراجعت عن خطئها هذا على فرض أنها أخطأت لانه احيانا يحاسبها على النية أو المظهر في حين يتقبل من الرجل نفس الاخطاء بصدر رحب باعتبار أنها لاتعيبه فأي تناقض هذا?

ايضا الرجل في مجتمعاتنا الشرقية مصاب بشيزوفرينيا غريبة فهو في المرأة الزميلة والصديقة وأحيانا الحبيبة حتى يريد المتبرجة المنفتحة قوية الشخصية لكن عند تفكيره في الزواج تجده يبحث عن عكس ذلك كله أليس هذا غريبا!!!

أنا كليلى لاأطالب ابدا بالمساواة بالرجل في تحمل أعباء وتكاليف الحياة فهذا ظلم لي انا بالعكس سأكون سعيدة لو اكتفيت بدورالزوجة والام مع رجل حق يراعي في الله ويطبق تعاليم دينه بحيث ان أحبني أكرمني وان كرهني لم يظلمني بمعنى انا اؤمن بالقوامة متى ما تحققت ولاتشكل بالنسبة لي أي قهر لكن ما أطالب به كليلى هي الحقوق التي أوجبها الشرع للمرأة واضاعها المجتمع.

انا هنا أتحدث بعيدا عن ثوابث الدين التي اؤمن بها ولااناقشها كنصيب المرأة في الارث والتعدد فهذه ثوابث اؤمن بها مادمت اؤمن ان لااله الا الله وان محمدا رسول الله ولو أنه بالنسبة للتعدد يبقى من حقي أن أرفضه لنفسي لكن دون أن أجادل في مشروعيته باعتباره حقا ممنوحا من رب العالمين.

اذن بعيدا عن هذه الثوابث نجد المجتمع اضاع الكثير من الحقوق التي أقرها الاسلام للمرأة كالحرمان من الارث في بعض المناطق وكالاكراه غلى الزواج والحرمان من التعليم وكالعنف بنوعيه سواء اللفظي والجسدي.

هذا وغيره هو ما أعارضه كليلى هذا الموروث الثقافي المهين للمرأة هو الذي أرغب وأطالب بتغييره لا ما تفعله بعض الناطقات باسم النساء في جمعيات مدافعة عن المرأة عندما تصل بهن حماستهن حد الخروج عن الدين بالطعن في أوامر الله والمطالبة بتغييرها ولنا في الدكتورة نوال السعداوي خير مثال.

بالنسبة لي انا أخلص الى نتيجة واحدة بدأت بها وانتهي عندها العيب فينا وليس في ديننا وستتحسن أحوالنا متى ما عدنا لتطبيق ديننا والى التحلي بأخلاقه وقتها لن نحتاج لا الى كلنا ليلى ولا الى كلنا فوزي.

هناك 54 تعليقًا:

rayane naciri يقول...

انا كقيس أومن بأن المرأة كنز ثمين يمدك بالامان والدفء ما دمت حريصا على اتقاء الله فيها والتعامل معها بمنطق العطف والتعظيم في آن واحد..

The illusionist يقول...

انا اؤمن ان انا التاني هنا

عزيز يقول...

احييك اختي خواطر شابة على على ما قلت

هده قبعتي لك احتراما على ما قلته

في حفظ المولى

غير معرف يقول...

تحياتى بجد لكلامك
سكره

ليس فقيرا من يحب يقول...

السلام عليكم

ازيك يا حبيبتى يارب تكونى بخير

وعندك حق فى كل كلامك وعمر العيب مكان فى دينا

العيب فى الجهل والغباء

نوال السعداوى دى هتجننى يا اختى بعيد عنك

ههههههههههههه عليها افكار تشيب

تسلم ايدك

ربنا يسعدك يارب

mimi يقول...

سطور قليلة جدا ، عبرتي فيها بشدة وصلابة عن رأيك
أحييكي علي أسلوبك الرائع السهل البسيط الراقي ،
جزاكي الله خير يا نوجا ، وربنا يثبت أقدامك علي الخير
ويجعل البوست في ميزان حسناتك
ان شاء الله
تحياتي القوية جداااااا

أحمد الصعيدي يقول...

الكل ليلي ولكن العقل يختلف

اتمني ألا تكون كلمات علي سطور من ورق واقرارك بذلك يذهب بعيدا ألي السق الاخر الذي اتمني ان يكسر المرايا المرسوم فيها انصاف الرجال

اسعدك الله

ستيته حسب الله الحمش يقول...

فعلا انا اتفق مع ميمي
كلمتين فيهم الفائدة كلها
فهل من مجيب؟
هل هناك أمل ولو حتى أمل بعيد في تغيير النظرة الدونية لجنس الإناث في الشرق؟
أشك
ولكن فليبقى الأمل فبه نعيش ونحيا

تحياتي

الشعب لابد له من شيما تشكمه يقول...

امممممممم عارفه ومن الاخر فى بعض العقليات(وهقول بعض)
مهما فهمت وقالت انها متحضره وانها وانها وانها تظل فى داخلها دماغ مليانه قاذورات.اه والله بمعنى ..
ممكن تتعاملى انتى بكل احترام وادب ومقتنعه تماما ان مفيش مشكله من ده وهو المحترم المثقف يبينلك انه كده وهو من جوه دماغه قاذورات..
ربنا يرحمنا من الشخصيات دى..
ومعاكى حق طبعا..

البنفسج الحزين يقول...

انا متفقه معاكي تماما وكأنك قريتي أفكاري وقولتي اللي كنت عايزة أقوله ...الرجل فعلا قوام علي المرأة بس القوامه بالمعني اللي يقصدها الدين مش المعني اللي رجاله فاهماة ...وانا ضد جمعيات تحرير المرأة والستات المنكوش شعرهم اللي بيطلعوا في برامج التوك شو يزعقوا ويهللوا وشعارهم كلناليلي وكلنا فتاكات...
ده كلام فارغ ...المرأة ليست عبدا يحتاج للتحرير المرأة معززة مكرمه من قبل الله عز وجل مش نوال السعداوي ولا ايناس الدغيدي وأمثالهم اللي هيحرروها

واحد من العمال يقول...

السلام عليكم

فعلاً بعدنا عن ديننا
وجعلنا الدين فى المسجد فقط
للأسف تحول الدين على أيدينا الى طقوس مجرد طقوس
لوتحول ديننا على أيدينا لسلوك
لا حنحتاج كلنا ليلى أو كلنا فوزى
ونعم الرؤيه ونعم الشباب

ودمتِ بخير حال

صفــــــاء يقول...

بصى بقى
انا مش شايفه انى ليلى اصلا
ولا عرفه ليه كلنا نبقى ليلي

وليه التعميم دة
وليه اصلا كنا نحط نفسنا فى الدايرة الضيقه دى ونشتكى من الظلم والأضهاد

موضوعك حلو جدا
وتناوله كمان

تحياتى لك

خواطر شابة يقول...

ريان الناصري
ليت الجميع يفكر مثلك
تهلالي فراسك بزاف

The illusionist
كان سيسعدني أكثر لو أبديت رأيك في الموضوع
تحياتي

عزيز
شكرا على مرورك الكريم وكلماتك الطيبة
تحياتي لك

ليس فقيرا من يحب
وعليكم السلام ورحمة الله عزيزتي
انا الحمد لله بخير واتمنى ان تكوني انت كذلك بخير ان شاء الله
فعلا عزيزتي لم يكن ابدا العيب في الدين العيب في سوء التطبيق
معك حق نوال السعداوي عندها أوقات مطالب حتى انا كأنثى لااتقبلها وأستهجنها
دمت في رعاية الله
تحياتي لك

mimi
شكرا جزيلا على كلماتك الرائعة في حقي والتي اتمنى ان أكون فعلا في مستواها
تقبلي تحياتي عزيزتي وشكرا مرة اخرى

أحمد الصعيدي
انا معك ان القناعات تختلف والعقليات تختلف وهذا ليس قاصرا على حواء فقط الامر نفسه بالنسبة لادم
كلامي بالتأكيد ليس حبرا على ورق انا أكتب ما اقتنع به فعلا فلا يوجد ما يجبرني على قول ما لست مقتنعة به لكن الجزء التاني من جملتك لم أفهمه لانني لم اعرف من تقصد بالشق الاخر ياريت توضح لي لو أمكن
تحياتي لك

دكتورة ستيتة
دعينا نتمسك بالامل فهناك استتناءات نراها في حياتنا تثبث لنا ان هناك نماذج مشرقة تتعامل بما يرضي الله هي قليلة نعم لكن المهم موجودة
تحية وتقدير لك دكتورة

شيما
مثل هذه التصرفات هي دليل على قلة الوعي وتأكيد على النظرة الدونية لدى البعض واؤكد هنا البعض للمرأة هي التي تجعله يتصرف بمثل هذه التصرفات الغريبة
تحياتي لك عزيزتي

البنفسج الحزين
شرفتيني بزيارتك اللي اتمنى انها تتكرر ان شاء الله
فعلا فكرتنا واحدة والحل هو في الرجوع للدين الصحيح
تحياتي لك

واحد من العمال
هذا هو مربط الفرس ان يتحول الدين الى سلوك هذا هو الحل
شكرا على تواصلك الكريم
تحياتي لك

صفاء
ليلى لم أقصد بها شيئا معينا اوتصنيفا هي فقط رمز للانثى أي أنثى
الشكوى من الظلم والاضطهاد طبيعية لايمكن ان تطلبي من المظلوم ان يكتم صرخته والنساء في مجتمعاتنا مظلومات في اشياء كثيرة فقط بعضهن في فورة حماسهن تختلط عليهن الامور فيجادلون في أمور لاينبغي الجدال فيها قررها الله من فوق سبع سماوات هذه هي المشكلة
شكرا على رأيك المشجع
تحياتي لك وان شاء الله يدوم التواصل

Foxology يقول...

العيب فينا فعلا لاننا تركنا التعاليم الدينية وانسقنا وراء الدعاوى الغربية بتحرير المرأة واعادة الحقوق المنزوعة التى هى اصل اصيل وجزء لا يتجزأ من العقيدة الدينية

تحياتى على البوست الجميل

إبتسامة ملاك يقول...

السلام عليكم
كل عام وانتى الى الله اقرب

بجد
بعد كلامك مش لاقيه كلام اقوله
ربنا يتقبل منك صالح الاعمال
تحياتى ليكى حبيبتى
ايناس

سجود يقول...

السلام عليكم
كلامك جميل والله ومقنع وفعلا ياريت نمشي بالشرع وبالاسلام واحنا هنفوز بالدنيا والاخره والعيب مش
في الاسلام ولا في تشريعاته العيب فينا احنا احنا اللي بقينا بنحب الظلم وبنستلذ بيه وربنا يعافينا
لكن مين يسمع بقي

الشجرة الأم يقول...

أنا أضم صوتي لصوتك أختي في الله .. نعم فكلنا مسلمين.

reem يقول...

كلامك ماشاء الله لا كلام بعده

لازم كلنا نعود للدين الصحيح ونفهم مكانه المرأة في الاسلام

والرجال يفهمو معنى القوامة برد صح وقتها مش هنحتاج نقول حقوق مرأة ولا مساواة

تحياتى لك ولرأيك السديد

lostlove يقول...

مفيش كلام بعد كلامك
كل الي عندي حلم ان المجتمع الشرقي يغر وجه نظرو للمراء
في الوقت ده البنات خلاص بقت بتتعامل معامله قطعه الديكور في البيت
يمكن تحريكها
ويمكن الاستغناء عنها
يارب حد يعرف يغر النظر ده
كل لما بتادم خطوه للاماء
تلاقي حد يرجعنا الف خطوه لوره
عشان مفيش تفيكر وكله بيحسبها علي هو
تحياتي بجد علي كلامك
وتقبلي مروري
اتمني التوفيق

Tamer Nabil يقول...

بالنسبة لي انا أخلص الى نتيجة واحدة بدأت بها وانتهي عندها العيب فينا وليس في ديننا وستتحسن أحوالنا متى ما عدنا لتطبيق ديننا والى التحلي بأخلاقه وقتها لن نحتاج لا الى كلنا ليلى ولا الى كلنا فوزي.


دى راى واجابتى على البوست وياريت ترجع النظرة الى الدين والتمسك بية بطريقة صحيحة قولاا وتطبيق وليس كما يحدث هذة الايام مجرد كلام دون تغير

ربنا يوفقك ويكرمك

مع خالص تحياتى

معتز شاهين - باحث تربوي يقول...

المشكلة فينا وفي عقليتنا الغريبة
ولما ننظر لدينا نجده يساوي في كل شيء بين الرجل والمرأة
غريبة فعلا

تحياتي على تلك المدونةو المواضيع المطروحة

ويبقى التواصل

Heba Faruq يقول...

معك حق تماما
لو طبقنا قواعد ديننا الذي اعطى المرأة حقوقها ومكانتها الحقيقية لانتهت كل المشاكل الاجتماعية التي تهدد أولا الاسرة لكننا للاسف بعيدين عن الدين ونفهمه فهما خاطئا ليس في هذا الموضوع فقط بل في اغلب الامور
وربنا يهدي المسلمين غلى دينهم ويصلح الحال

دمتي في كل خير واتمنى ان تكون صحتك الآن أحسن
وربنا يطمنا عليك

خواطر شابة يقول...

Foxology
شكرا على مرورك الكريم
تمنياتي بدوام التواصل
تحياتي

ابتسامة ملاك
وعليكم السلام ورحمة الله عزيزتي
اتمنى ان تكوني بخير أشكرك على تواصلك وعلى كلماتك الطيبة جزاك الله خيرا
تحياتي لك

سجود
شكرا لتواصلك فعلا من يسمع
نسأل الله الهداية لنا جميعا ان شاء الله
تحياتي لك

الشجرة الام
سعيدة بمرورك وبتعليقك
هدانا الله واياك لما فيه الخير والصلاح
تحياتي لك

reem
شكرا لمرورك الكريم ولتواصلك ومؤكد ان الاسلام الصحيح هو الحل لكن يجب فهمه على حقيقته سواء من الرجال او النساء
تحياتي لك وان شاء الله يدوم التواصل

lostlove
ان شاء الله الغد سيكون أفضل عندي أمل في ذلك
تحياتي لك وان شاء الله يدوم التواصل

Tamer Nabil
معك حق الحل في التطبيق الفعلي للدين في حياتنا وتصرفاتنا
سعيدة بمرورك تقبل تحياتي

معتز شاهين
شكرا على تواصلك ورأيك في مدونتي يسعدني وان شاء الله أكون عند حسن الظن
تقبل تحياتي

Heba Faruq
شكرا على تواصلك عزيزتي
وانت قلتها للاسف نحن بعيدون عن الدين ونفهمه فهما خاظئا وهذه هي مشكلتنا الكبرى
اضم صوتي لصوتك وأدعوا الله لصلاح الاحوال
انا بخير الحمد لله شكرا لسؤالك واهتمامك جزاك الله خيرا
تقبلي تحياتي

هيثــم رمضـــان يقول...

والله سعيد جداً بكلامك الجميل وسبق لي مناقشة هذا الأمر مع أحد الأصدقاء وهو يفرق في النظرة بين الرجل والمرأة في حالة إرتكاب نفس الذنب وأستفزتني مقوله (هو مهما كان راجل) مع أن الله سبحانه وتعالي ساوي في عقاب الزانية والزاني والسارق والسارقه والقاتل والقاتله....إلخ فكيف لنا أن نفرق ويُبتلي المجتمع الشرقي ببعض المفاهيم الخاطئة الموروثه فمثلاً نظرة المجتمع إلي المطلقه وكأنها أجرمت أو يجزم بسوء أخلاقها وهذة المفاهيم من الضروري أن تصحح من خلال المثقفين ورجال الدين ووسائل الأعلام ,أما عن التعدد مثلاً فهناك من ينكره ليس نوال السعداوي فقط ولكنها عصابه تستورد أفكار غربية مدمرة فتنكر التعدد وتنكر الحجاب ..الخ وتخلط مهمة الرجل بالمرأة مما يؤدي إلي الخلل في المجتمع ,فلو عودنا إلي شرعنا وتخلينا عن هذة الأفكار المتخلفه سواء الخاصة بالمجتمع الذكوري أو الأفكار التي تنكر ثوابت الدين فحينها لن نواجه مشكلات إجتماعية.

تحياتي وتقديري العميق لقلمك الواعي جداً

الايــــــــــام يقول...

حياكم الله اختنا العزيزة خواطر

كلامك تمام وانا اكيد اوافقك عليه لكن للاسف في هذا الزمان نجيد مايسمى الايمان (( العقلي )) أما
(( التطبيقي )) فهذا شيء آخر .
فالكثير منا يستطيع التمييز بين الصح والخطأ ولكن من يستطيع أن يماثل ويطابق بين (( فعله )) و
(( فهمه ))

شكرا لك اختي الغاليه دائما متميزة في طرح المواضيع المهمة

وافر احترامي وتقديري لكِ

نعكشة يقول...

ماهو الفكرة ان مادام غاب الناس اللي بتنفذ احكام الدين هيطلع ناس تانية بتستخدم مخهل للتفكير في بدائل دون الرجوع للدين
لإن الناس المفروض تبقى متمسكة بالدين سابته

فبتطلع شطحات عقليه

من حق المرأة حاجات خدهامنها المجتمع ع هوه ذكوري للأسم
رغم ان النساء هما اللي بيجيبوا الرجال و النساء


عامة

اكيد لو كل واحد حاول يطبق دة على نفسة و لما يخص من نفسه او في وسطما هوه بيحاول مع نفسه
يقول لغيره

اكيد هيبقى فيه حركة صحيحى

و اكيد يعني بعد ما نوصل للهدف من اي حملة ساعتها مش هنحتاجها

او هنحتاجها فقط في ان يظل الامر مستتب


سلامٌ عليكِ

محمد الجرايحى يقول...

الأخت الفاضلة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نعم هناك بون شاسع بين الإسلام والعادات والتقاليد
التى توغلت فى مجتمعاتنا ومع طول الأمد ظنها البعض ممن لديهم ضعف فى الوازع الدينى نتيجة الجهل بالعقيدة الاسلامية أنها من الإسلام.

لم تجد المرأة عزتها ومكانتها واحترام خصوصيتها إلا فى الإسلام.

وهذا الحروب المصطنعة من أجل مايسمى بحقوق المراة تهزمها العقيدة الإسلامية.

تقبلى تقديرى واحترامى
أخوك
محمد

خواطر شابة يقول...

هيثم رمضان
انا السعيدة بكلامك وانك مقتنع بنفس الفكرة وانك لست من دعاة انه رجل لايعيبه شئ
سعيدة ان بطريقة تفكيرك ومعك في النتيجة التي خلصت اليها
تحياتي لك

الايام
الزين ديالي نتمنى تكوني لاباس وشكرا على رأيك في مواضيعي هذا تشجيع اشكرك عليه
فعلا مشكلتنا الفرق بين الالفهم والتطبيق الدين في واد ونحن في واد
اشخبارك مع الشتا حنا فأكادير شبعنا شتا اسبوع دبا تقريبا بدزن توقف
تهلاي ليا فراسك

نعكشة
اكيد الانسان يبدأ بنفسه ويحاول اصلاح محيطه فنحن جزء من كل صلاحنا نتيجته صلاح الكل الذي نحن منه
تحياتي لك

محمد الجرايحي
نعم هذه مشكلتنا طغيان عرف ماأنزل الله به من سلطان بدل تعاليم الدين السمحة
سعيدة بمرورك وتواصلك وان شاء الله يدوم التواصل
تحياتي

قلم رصاص يقول...

رسائلك دائما بتصل لأهدافها بسهولة وسرعه ويسر

بارك الله لنا في قلمك الرفيع

في حفظ الله

Che يقول...

تحيه كبيره على البوست الرائع اللى انتى اتكلمتى فيه بمنتهى الحياديه و بدون التعصب لجنس على حساب جنس آخر
و الحق يتقال قلتى كلام كتير كنت هقوله ... فى البوست الجاى ليا ان ربنا اراد و مد فى عمرى هقولك على وجهات نظر تانيه لليلى و ليلى و ليلى اخريات
تحياتى

Mr.Hazem يقول...

اساسَا لو احنا طبقنا الاسلام صح , كان ما حصلتش مشاكل
الله سبحانه وتعالى اعطى كل ذي حق حقة
ولكن لا اعرف لماذا نتعب عقولنا ونشغل انفسنا ونجتهد وكل شيئ واضح في ديننا ..
للأسف هناك من يعرف حقوق غيرة ولكن يتعامى عنها ..
وهناك من يعرف حقوقه , ولا يطالب بها
وهناك من لا يعرف حقوقه وما له وما عليه , ويشكي همومه ..
ارق نسمة

فتاه من الصعيد يقول...

انا معك في الطلب بعدم المساواه

فالمساواه فخ وقعنا فيه

تحياتي

ذو الوجه المبتسم يقول...

بالنسبة لي انا أخلص الى نتيجة واحدة بدأت بها وانتهي عندها العيب فينا وليس في ديننا وستتحسن أحوالنا متى ما عدنا لتطبيق ديننا والى التحلي بأخلاقه وقتها لن نحتاج لا الى كلنا ليلى ولا الى كلنا فوزي

موافق على هذا الراي ....

واعتقد ان رأيك ده تلخيص لكل الموضوع

اما عن تعليقي ان الرجل
لكن عند تفكيره في الزواج تجده يبحث عن عكس ذلك كله أليس هذا غريبا!!!

اعتقد مش كل الرجال بيفكر بالاسلوب ده
يمكن نسبة كبير بتفكرة كده لكن مش الكل ؟

تقبلى تحياتى

عاوز اصحي يقول...

لما انتي قولتي مدونات بتتكلم عن ليلي قولت الاول اروح اشوف بيقولوا ايه عن ليلي لقيت مدونه بتدي لليلي صلاحيات كتيييير صلاحيات تخلي ليلي رئيسه جمهوريه

الاسلام زي مانتي قولتلي مدي ليلي كافه حقوقها اما بقي بعض العادات والتقاليد اللي جت اخدت شويه صلاحيات والعادات دي في مناطق معينه بس مش في كل حته

ولو ليلي كبرت دماغها كدا ووزنت الحياه مع قيس والله الحياه هتبقي ميه ميه ولو اتبعوا كل حاجه بيقول عليها الدين مش هيبقي موجود اللى بيحصل بينهم

اى نعم ليلي ليها الحق تلبس زي ماهي عاوزه تتكلم زي ماهي عاوزه بس دا كله في حدود الادب والاخلاق

معلش يمكن التعليق دا مش كله علي اللي انتي كتباه انا كتبته بناء علي اللي قريته في شويه مدونات كدا

تحياتي

Manal E. AlNuaimi يقول...

هو رجل وهي انثى ولكل منهما كيان، فلماذا تطالب المراة بالمساواة، او بماذا تريد مساواتها، فهي من الاساس كيان بحد ذاته، فلماذا هي غير مقتنعة بكيانها كاقتناع الرجل بكيانه ..

طالبت المراة في الدخول الى الكثير الكثير من مجالس الشعب والمجالس الوطنية، ودخلتها واخذت حقها السياسي، وبعد ذلك كانت مجرد صيت لا اكثر ولا اقل وبانها "دخلت فقط" دون اي نتيجة تذكر للآن،

هن يطالبن ويطالبن بالمساواة ولكن هل هن قادرات على تحمل نتيجة هذه المساواة..

بحر الالوان يقول...

الفيصل في تحمل الحقوق والواجبات هي المسئولية .... فحتي يكون الانسان مكلفا رجلا كان ام امرأة لابد ان يكون بالغا عاقلا رشيدا ابتداءا .

والاسلام حقا لم يفرق بين الرجل والمرأة في الحقوق والواجبات .... الا بمقدار طفيف يراعي تكوين ووظيفة كل جنس وهو امر ليس بالرجعي او المستنكر .... بل ان في النظم الغربية او الديموقراطية لديهم ما يسمي بفكرة التمكين او الكوتا او التمييز الايجابي لصالح الاقليات او الفئات المستضعفة او الضعيفة .... ولكن بعض دعاة هذه الافكار اصابهم الشطط الي درجة الهزل وهم من علي شاكلة السيدة نوال السعداوي .

ولكن نعود الي المسئولية التي يجب توافرها لاكتساب الحقوق وتحمل الواجبات ..... وهذه المسئولية ليس مصمته او ثابته في كل وقت وفي كل مكان ... بل ان المسئولية ذاتها مقسمة الي درجات مختلفة :
1- فهنالك مسئولية امام الله
2- ومسئولية تجاه المجتمع ..... العادات والتقاليد
3- ومسئولية الفرد تجاه نفسه

ولكن الاشكالية دائما تكمن في النوع الثاني ...... فالعادات والتقاليد والاعراف احيانا ما تضييق علي الحقوق المتاحه للافراد لدرجة التطرف والتعسف ..... واحيانا اخري في سنوات الانحلال ما تفقد قيمتها تماما .... فيتحول الافراد الي ذئاب تحكمهم شريعة النفس والاهواء الا من رحم ربي ..... لا تردعهم اوامردين او قيود العرف .


اما عن واقعنا فهو مزيج من هذا وذاك .... تضيق في بعض الطبقات وانحلال في طبقات اخري .

وكما عرف السلف الحياء الي درجات تماثل الي حد كبير التقسيم السابق .
فهنالك حياء من الله وهو خير الحياء ..... وحياء من الناس ... وحياء من النفس

فمن فقد الحياء كله فليس له الا قول المصطفي ص :

ان لم تستح فافعل ما شئت

صدق رسول الله صلي الله عليه وسلم

Tears يقول...

المشكلة فى المنظومة كلها...الاعلام التعليم...المعتقدات البالية...الفهم الخاطىء للدين...التربية...فهم معنى الرجولة نفسة مغلوط

خواطر شابة يقول...

قلم رصاص
شكرا لكلماتك الرقيقة المشجعة جزاك الله خيرا وجعلني عند حسن الظن دائما
تحياتي لك

Che
شكرا على مرورك وانا في انتظار ان اقرأ بوستك القادم لاطلع على وجهة نظرك
في انتظار ذلك تقبل تحياتي

Mr Hazem
انت اعطيت التقسيم الحقيقي فعلا تصنيفاتنا هي هذه من يعرف حقوق غيره ويتعامى عنها ومن يعرف حقوقه ولا يطالب بها ومن لايعرفها أصلا
أعجبني هذا التقسيم لانه فعلا واقعي ويمثل جوهر الحقيقة
تحياتي لك

فتاة من الصعيد
اخي دائما يقولها عندما يكون هناك مثلا شئ ثقيل للحمل واقول له انا لا انا بنت يقولي الان بنت تطالبون بالمساواة فقط متى ما شئتم لهذا انا لاتهمني المساواة بهذا الشكل بقدر مايهمني ان احصل على الحقوق والمعاملة التي يمنحها لي الدين
تحياتي

ذو الوجه المبتسم
انا ضد التعميم دائما لانه دائما هناك استتناءات من كل قاعدة لكن يبقى ان الغالبية تفكر بهذه الطريقة
أسعدني تواصلك واتمنى ان يتواصل
تحياتي لك

خواطر شابة يقول...

عاوز أصحى
سعيدة بمرورك وجميل اني كنت السبب في اطلاعك على الموضوع في مدونات أخرى وكما قلت لو عدنا للدين لما بقيت هناك مشكلة
تحياتي لك وسعيدة بالتواصل الذي احب ان يدوم ان شاء الله

Manal E. AlNuaimi
"بعد ذلك كانت مجرد صيت لا اكثر ولا اقل وبانها "دخلت فقط" دون اي نتيجة تذكر للآن،" في هذا تحامل على المرأة وظلم لها المرأة أًصبحت رئيسة دولة وزيرة قاضية ومناصب علمية كثيرة فمن الظلم ان نقول انها لم تحقق أي شئ ولكن في المقابل هناك نساء مقهورات حقوقهن ضائعة من ظلم المجتمع الذي يعشن فيه ومن وطأة تقاليد وعادات لاعلاقة لها من قريب او بعيد بالدين عن هؤلاء كتبت انا
تحياتي لك

بحر الالوان
تعجبني دائما تعليقاتك احيانا تشرح الموضوع أحسن مما كتبت انا وأشمل أنا استفيد منها دوما
ان شاء الله يدوم هذا التواصل
تحياتي لك

Tears
شكرا لهذه الكلمة انها تشكل الخلاصة فهم معنى الرجولة بشكل مغلوط والله هذه هي المشكلة الله يفتح عليك
تحياتي لك

واحده من الناس يقول...

ياخبر ابيض عليكى
ههههههههههه
حلوه ليلى وفوزى
بجد بما انى دماغى هتطق من فوزى ده
هعلق تانى بالليل
:)

Sharm يقول...

اعجبني موضوعك و موضوع مايكل

همس الاحباب يقول...

جبتى من الاخر
بصراحة تسلم الايادى
متفق معكى قلبا وقالبا
تحياتى

فشكووول يقول...

يا صاحبة الخواطر

اكرمك الله واكرم كل المؤمنات الراضيات مثلك

الحمد لله الذى جعلنى اعيش لارى امرأه لا تطعن فى شرعية الميراث ولا فى تعدد الزوجات ما دام الله قد انزل هذه الشرعيه من سبع سماوات .. الحمد لله.. ورفضك اياها لنفسك مشروع لان الله قد خير المرأه بين هذا وذاك والمهم هو الايمان بثوابت الدين التى اقره الله سبحانه وتعالى

اما رفضك للعنف الجسدى واللفظى فهو فعلا مرفوض تماما وهناك امور كثيره نحن فى حاجه لتغييرها .

عايز اقول حاجه .. ان معظم ما تتعرض له المرأه ليس نتيجة للدين ولكنه نتيجه لعادات وتقاليد باليه ... ما دامت المرأه متمسكه بدينها فلماذا تعامل هذه المعامله .. ولو انى اقول لك ان هناك سيدات كثيرات يحظون بقدر كبير من التقدير .. وانا من عندى احظيك بقدر كبير من التقدير بعد ان قرأت هذا البوست.

وتقديرى انك لم ترفضى الكل ولم تقبلى الكل وهذا هو العقل النقدى المفروض ان نتحلى به جميعا.

تحياتى

خواطر شابة يقول...

واحدة من الناس
شكرا لتواصلك وفي انتظار تعليقك على الموضوع كما وعدت
تحياتي لك

Sharm
سعيدة بتواصلك وان شاء الله يدوم
تحياتي لك

همس الاحباب
سعيدة بتواصلك انت كنت اول المشجعين لي عندما بدأت التدوين فشكرا لك
سعيدة اننا متفقان في الرأي
تحياتي لك

عم فشكووول
شكرا لمرورك الكريم شرفتني
ثوابث الدين لاينكرها الا جاحد أو جاحدة
وفعلا ما تعانيه النساء ليس لنقص في الدين معاذ الله وانما لموروث ثقافي مشين هو الذي يجب ان يتغير
شهادتك في حقي تاج وتقديرك وسام اضعه على صدري
تحياتي

norahaty يقول...

ما يعجب ليلى
وما تريده ليلى
قد لا تريده ولا يعجب
أخرى :هذا هو الكلام
تدوينة جميلة فعلاً

اللى موش عارف يتغير يقول...

بعيد عن الموضوع الجميل ده
انا بعتبر اسم ليلى هو الاسم المثالى للبنت
موش عارف ليه ان كل البنات المفروض يكون اسمهم ليلى
.

Appy يقول...

السنه اللى فاتت كتبت بوست اسمه انا مش ليلى يا عبدو علشان طلبوا منى الاشتراك فى الحمله دى بس انا مش مؤمنه بيها الحقيقه
موضوع مشروعيه رفضك ان زوجك يتزوج عليك مش حرام لان ربنا اداكى الحق انك تقبلى او ترفضى برضه
غير كده الرسول صلى الله عليه وسلم رفض ان بنته سيدنا على يتزوج عليها على ما اتذكر الموضوع

خواطر شابة يقول...

norahaty
ما تريده ليلى قد لاتريده أخرى يرجع الى مغالاة بعضهن في المطالب بدرجة لايقبلها لاعقل ولامنطق وخصوصا عندما يصل الامر الى المجادلة في الدين
تحياتي

اللي مش عارف يتغير
المسألة اذواق انا يعجبني اسم أية وغيرنا معا سيعجبه اسم ثالث وهكذا
تحياتي لك

Appy
انا لست ضد الحملة لكن في حدود لاافراط ولا تفريط
نعم معك حق وانا دائما استدل بهذه الحادثة واقول انا لاانكر مشروعيته لكن من حقي ان أقول كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم لعلي رضي الله عنه عندما أراد أن يتزوج عليها فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم الا فاطمة
تحياتي لك

micheal يقول...

الإزدواجية جزء لا يتجزأ من السمة العامة للمجتمع بس هي فعلا بتبان في أحط صورها عندما تتعلق بالمرأة
تحياتي

خواطر شابة يقول...

micheal
معك حق في كلامك أوافقك عليه
تقبل تحياتي

رحله البحث يقول...

السلاك عليكم ورحمه الله وبركاته
اوفقك تماما فى رؤيتك ولا يختلف احد ان العيب فينا طبعا
تحياتى وسلمت يداك

خواطر شابة يقول...

رحلة البحث
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
شكرا على مرورك الكريم وعلى تواصلك
تحياتي وتقديري

خالد أبجيك يقول...

كلامك هذا "بالنسبة لي انا أخلص الى نتيجة واحدة بدأت بها وانتهي عندها العيب فينا وليس في ديننا وستتحسن أحوالنا متى ما عدنا لتطبيق ديننا والى التحلي بأخلاقه وقتها لن نحتاج لا الى كلنا ليلى ولا الى كلنا فوزي."

أشد على يديك به، وأقول لك: الله يكملك بعقلك..

سعيد أني تعرفت على مدونتك..

مع أسعد الأمنيات..

خواطر شابة يقول...

خالد ابجيك
شكرا على كلامك الطيب في حقي وان شاء الله أكون عند حسن الظن
مع تمنياتي بدوام التواصل
تحياتي