الأربعاء، 30 يونيو، 2010

ليالي مصرية 21

الحلقة 21
بقلم نجمة في السماء

حين قرات طارق عبد العظيم على شاشة الموبايل لم تتمالك نفسها وهى تجرى تجاه غرفتها وتغلق الباب لتقوم بالرد على الهاتف وهى تبتسم رغما عنها كلما سعمت صوته : " ازيك يا ميار ؟ "
ميار : " الحمدلله بخير ..... ايه فى حاجة ؟ "
طارق : " لا ابدا مفيش حاجة يا ميار اتصلت اقولك انى هاجى احضر خطوبة اختك بكرة لانى هكون قريب من البيت فى الوقت ده "
ميار : " تنور يا طارق .... خلاص هستناك "
طارق : " خلاص ماشى ..... يلا سلام يا ميار "
ميار : " سلام يا طارق " بعد انتهاء المكالمة عادت للمطبخ مرة اخرى لتكمل باقى اعمالها وهى مبتسمة وفرحة جدااا لمكالمته

وفى اليوم التالى فى المساء عاد وائل مع اخويه الى المنزل وعند باب العمارة نادى عليه عم سعيد البواب : " استاذ وائل "
وائل : " ايوة يا عم سعيد فى حاجة ؟ "
عم سعيد : " فى واحد جه وساب لك دعوة معايا لما عرف انك مش موجود وقال اسمه حازم "
وائل : " ميييييين حازم طب هاتها بسرعة "
وصعد وائل مع ياسر وخالد اخويه للمنزل وهو يفتح الدعوة وعند باب الشقة صرخ من فرحته بخبر خطوبة حازم ودعاء وبالفعل جهز كل شىء وخرج للخطوبة ومعه ياسر و خالد لان الدعوة كانت موجهة لهم جميعا

فى هذه اللحظة كان احمد قد انهى عمله وذهب ليشترى بعض الاشياء للخطوبة بعدما دعى هدى لحضور حفل الخطوبة هى و والدها وفى طريقه مر بجانب منال وخطيبها ولكن اكثر ما اسعده هو انه لم يشعر بالالم لفراقها بالعكس تمنى لها السعادة والتوفيق فى اختيارها اما هى فتالمت اكتر لمروره هكذا بجانبها وندمت اكتر من اى وقت على قرارها هذا الذى دمر حياتها وهدم اى امل للسعادة خاصة مع شخص مثل خطيبها الجديد بعقليته وباسلوب حياته وطبيعة عمله لكنها على اى حال حاولت ان تقنع نفسها انها سعيدة لتثبت له العكس ولتثبت ان قراراها كان صحيحا والافضل لها

اما محمد اتصل بوالدته : " ايوة يا ماما معلش مش هقدر اجى انهاردة ؟ "
الست زينب : " ليه يا بنى دى خطوبة اختك واكيد هتزعل "
محمد : " والله غصب عنى ما انتى عارفة الشغل والمستشفى مش مخليانى عارف اعمل حاجة ودعاء انا كلمتها وفهمتها وهى مش زعلانة "
الست زينب : " ماشى يابنى ربنا يكرمك "
واستمر محمد فى عمله محاولة منه فى الانتهاء مبكرا ليتمكن من حضور الخطوبة ولو حتى فى النهاية

وبمرور الوقت كان ياتى المدعوين وكان احمد فى استقبالهم فى البداية اتت هدى ووالدها و اعتذر عن حضور ابنه لانشغاله فى عمله ثم كان وائل و اخويه الذى كان حضورهم مفاجاة لميار وايضا لقاء طال انتظاره بين وائل وحازم الذى حضر قبلهم بقليل من الوقت فسلم عليه وعرف اخباره وتركه مع دعاء على وعد باللقاء فى وقت اخر اما خالد فنادى على ميار : " ازيك يا ميار ؟ "
ميار : " الحمدلله تمام اخبارك ايه ؟ "
خالد : " الحمدلله بخير الف مبروك لدعاء وعقبالك "
ميار : " مرسى ليك يا خالد وعقبالك انت كمان "
خالد : " ميار ...... ياسر بيحبك بجد وعاوز يتقدم لك "
سكتت ميار ولم تجيبه
خالد : " انا اسف لو بتكلم فى حاجة تخصك .... بس هو بيحبك بجد وعلاقته واهتمامه بسلمى كان مجرد شكل عشان يعرف موقفك منه ايه واى حاجة عملها مكنش يقصد بيها الا انه يقولك انه بيحبك "
وقتها شعرت بانها انتصرت على سلمى وانها الفائزة كعادتها ولكنها ايضا مازالت ملتزمة الصمت
ولما طال سكوتها سالها خالد : " انت بتحبيه ؟ "
ما كانت تدرى باى شىء تجيبه لا تدرى هل حقا هى تحبه ام انها تحب طارق ثم تعود لتطرد فكرة الحب من عقلها مرة اخرى
فقال لها خالد : " فكرى براحتك بس فى اجابة السؤال وخليكى متاكده انه بيحبك بجد " وقطع حديثهم دخول طارق الذى تفاجا بوجود خالد و ميار فى حفل الخطوبة اما ميار فظنت انه جاء بعد انتهاء حفلة صديقه فقالت : " ازيك يا طارق ..... اعرفك بخالد "
طارق : " ايوة اعرفه ازيك يا خالد واخبار وائل ايه "
خالد : " الحمدلله تمام و وائل كويس هو معايا هنا عشان خطوبة حازم ودعاء اخت ميار "
طارق : " ايه الصدف دى يعنى دعاء خطيبة حازم تبقى اختك "
ضحكت ميار : " هههههههههههه ايوة " وبعد انتهاء الحوار استاذن و تركهم ليبارك لوائل و يسلم على وائل : " ازييييييك يا وائل واحشنىىىىىى جداااااا "
وائل : " طاااااااارق ازيك وانت كمان واحشنى والله عامل ايه ؟ "
طارق : " الحمدلله تمام ..... يلا انا رايح ابارك لحازم على الخطوبة واشوف مين البنت اللى قدرت تغير رايه فى الجواز "
فذهب اليه وبارك له : " الف مبروك يا حازم و الف مبروك يا دعاء "

وانقضى حفل الخطوبة يهدوء دون حدوث اى شىء يعكر جو الفرح السائد وذهب كل منهم الى بيته وانقضت الليله وكل منهم يفكر فى ما حدث فميار تفكر ما قاله خالد وعن موقف ياسر لا تدرى هل هى حقا تحبه ام ماذا وايضا تفكر فى مفاجاتها بالصداقة بين طارق وحازم ووائل ........ اما دعاء تفكر فى حفل الخطوبة وفى حازم ومستقبلها وكيف ان الحياة ابتسمت لها بهذه الطريقة لدرجة بدات تخشى منها ومن ان تنقلب ضدها ......... واحمد يفكر ايضا فى مستقبله ولكن من وجهة نظر اخرى فتفكيره فى الناحية المادية كيف له ان يرتب اموره وهل هو حاجة الى وظيفة جديدة لتساعده ام يكتفى بوظيفة واحدة ....... اما هدى فتفكر فى احمد وما اذا كان يفكر فى البنت التى كانت فى الصورة الملقاة على الارض ام انه قطع الصورة بهذة الطريقة دليل على نسيانه لها واخراجه لها من حياته ....... اما وائل فكان يفكر فى اصدقائه ولقائه بهم وايضا فى الفتاة التى راها وظنها من اقارب حازم ....... اما ياسر وخالد فكان كل منهم يفكر فى موقف ميار

وفى الصباح ذهبت ميار للعمل كعادتها وحين دخلت لمكتبها فوجئت .......


الحلقة القادمة بقلم
الاستاذ علي يونس

هناك 40 تعليقًا:

خواطر شابة يقول...

نجمة في السماء
كنت سأعلن بحث عن متغيبة احتفظت بعنصر التشويق لاخر لحظة بحيث من الارسال للنشر على طول لكن اقدر ظروفك واعرف انك انهيت للتو امتحاناتك فتمنياتي لك بالتوفيق ان شاء الله
الحلقة هادئة لامفاجئات الرتم يسير بشكل هادئ وهذا مطلوب ايضا فالحياة ليست دوما احداث غريبة ومتتالية اعجني انك عدت وجمعت الجميع في بيت ميار دون ان نحس للحظة ان هذا مقحم او مفتعل
تحياتي وودي لك عزيزتي

خواطر شابة يقول...

انا وضعت تصويت على السايدبار لاختيار افضل حلقة في العشرية التانية فشاركوا باصواتكم لنحتار جميعا من نرشحه ليكون الافضل

خواطر شابة يقول...

ايضا باب الاقتراحات مفتوح لاختيار اسم لهذا الجزء من الليالي ساستلم الاقتراحات هنا على المدونة الى غاية نشر الحلقة الاخيرة وبعدها ساطرح الاسماء المقترحة للتصويت ونختار الاسم بأغلبية الاصوات

حاجات جوايا يقول...

الحلقة حلوة يا ستار
وحلوة المفاجآت الجديدة اللى فيها
صداقة وائل وحازم وطارق
ومفاتحة خالد لميار بحب ياسر
تسلم ايدك حبيبتى


بس ليا كام ملاحظة كده

فى الحلقة اللى فاتت التليفون اللى جه لميار كان تليفون البيت مش الموبايل
لان احداث الرواية بتدور فى اواخر السبعينات واوائل الثمانينات
ومكانش فيه موبايل وقتها


كمان اليوم ده مكانش يوم الخطوبة .. كان اليوم اللى قبله .. اليوم اللى البنات بتروح تهيص فيه للعروسة
والدليل فى حلقة ابو ريان .. لما دعاء ندهت لميار عشان توريها الميكب والفستان اللى هتلبسه فى الحفلة ( فى الغد ) وميار قالتلها لما اجى ونزلت شافت عبد العظيم ورجعت

أما الباقى كله تمام التمام

لسه بقى هنعرف فى الحلقات الجاية سلمى كانت بتكلم مين ؟؟

تسلم الايادى

حاجات جوايا يقول...

اه كنت عايزة اقول كمان
ان تصورى للاحداث كان على اساس ان اليوم اللى دارت فيه احداث حلقتى الخميس
ويوم الخطوبة الجمعة والعطلة الاسبوعية لميار
والسبت ميار هترجع الشغل تبدأ فى تنفيذ الخطة

للتوضيح بس

ali younes يقول...

الاخت خواطر شابة
لقد ارسلت الحلقة ارجوا اخبارى اذا قد وصلت ام لا ... اما عن طريق التعليق علي مدونتك او في مدوني وذلك للاهمية ..
م / عي يونس

بحب الحكومة يقول...

جميلة جدا المدونة دى



تقبلى مرورى

أبو ريان يقول...

ستار
حلقة جميلة تسلم ايدك..جمعت الشخصيات في سلاسة..واسلوب جميل...

أعلم ما تقول حاجات جوايا .. لكني افترضت أن طارق اخبر ميار انه سيتمكن من الحضور فقط..
تم انتقلنا إلى مشهد وائل يوم غد أي يوم الخطبة
وهذا يمكن لو غيرالحوار ليقول لها
اتصلت اقولك انى هاجى احضر خطوبة اختك لاني ساكون قريبا جدا من البيت عندك
ولك واسع النظر
تحياتي

أبو ريان يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
ماجد العياطي يقول...

انا فعلا اندمجت

بس ايه كل التفكير ده

الناس دي على آخر التدوينه هيجيلهم الزهايمر

بس ياريت بقه تكمليه بسرعه

ستيتة حسب الله الحمش يقول...

انا جاية اسلم واصبح وامسي
للأسف الليالي داهت مني بعد الليلة السادسة تقريبا بسبب شدة الثانوية المزمنة :)
بس مقدرة لكم جدا الديموقراطية
تحفة وعقبال ما دائما نكون ديموقراطين

بالنسبة لقصة بنك الدم فمش عارفة أجاوبك
اصلي لو جاوبت اجابتي ها تكون قاسية جدا
وحقيقية جدا
وها تزعل ناس كتير جدا جدا
يا حبيبتي نحن شعوب
قول كتير
زعق كتير
اشتم كتير
إعمل كتير برضه .. بس باللي ميكلفكش

تحياتي

Manar يقول...

جميلة يا نجمة
وعجبتنى أجواء حفل الخطوبة
وجميل انك جمعتي الأصحاب كلهم
بس المشكلة ان انا لغاية دلوقتى بتلغبط فى التلاته الأصحاب دول :)

تسلم ايدك..

خواطر شابة يقول...

حاجات جوايا
عزيزتي بخصوص زمن القصة هي خارج اطار الزمن هههه كانت عند الدكتور اسلام في البداية في التمانينات تم بعدها في الحلقة العاشرة عند ابوريان رأينا اسطول الحرية وخبر وفاة اسامة انور عكاشة بالتالي الموبايل داخل في نفس السياق ايضا
انا ايضا انتبهت للامر قبل النشر لكن تذكرت حلقة ابو ريان فقلت تغاضينا عن ادراج خبر اسطول الحرية وخبر وفاة اسامة انور عكاشة ونعترض على الموبايل.

بالنسبة لملاحظة التانية فعلا انا معك يجب اجراء تعديل في الحوار يظهر ان يوم المكالمة سابق على يوم الخطبة سأناقش الامر مع نجمة في السماء وارى وجهة نظرها في الموضوع
دمت بود عزيزتي

خواطر شابة يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
خواطر شابة يقول...

حاجات جوايا
سأناقش مسألة تعديل الحوار مع نجمة في السماء لتوضيح هذه النقطة
دمت بود عزيزتي

خواطر شابة يقول...

ali younes
نعم توصلت بالحلقة وستنشر في موعدها المحدد ان شاء الله
هذه هي ميزة الرئاسة تقرأ الحلقة قبل الجميع ههه
تحياتي وودي

خواطر شابة يقول...

بحب الحكومة
شكرا لمرورك الكريم ولكلامك العطر
دمت بكل ود

خواطر شابة يقول...

ابو ريان
معك حق تعديل بسيط سيجعل الامور تتوضح وتكون منطقية
تحياتي وودي

خواطر شابة يقول...

ماجد العياطي
لست انا من يكتب هي حلقات كل مدون يكتب حلقة انت ايضا لو احببت المشاركة يمكنك فعل ذلك
دمت بكل ود

خواطر شابة يقول...

ستيتة حسب الله الحمش
اعرف دكتورة انشغالك واقدر الظروف
تعرفين ما افتقدته اكثر ردودك على التعليقات على تدويناتك
بالنسبة لبنك الدم اعرف من غير ان تقولي شيئا وفهمت هذا عندما رأيت الراية البيضاء عند رحلة البحت فأن ينطفأ الحماس الذي كان يقطر من كلماته فهذا يعني ان مثبطاته كانت اكبر من كل ذلك
لاأملك الا ان اقول ربي يصلح الاحوال
دمت بكل ود دكتورة

خواطر شابة يقول...

Manar
صح جمعت الجميع مجددا في بيت واحد لكن بطريقة سلسة ليس فيها افتعال ولا اقحام لنر كيف ستسير الامور الان بعد هذا التطور الجديد
هم ثلات اخوات وليس اصحاب ياسر ووائل وخالد هم اخوة
دمت بود عزيزتي

خواطر شابة يقول...

نداء لمن سيكتبون حاولوا السير بالاحداث وتسريع الوثيرة بقي 9 حلقات على الحلقة الاخيرة ويجب ان لانبقى محلك سر بجب ان تتصاعد الاحداث للذروة قبل ان تأتي الحلقة الاخيرة
لاتنسوا التصويت لافضل حلقة في العشرية التانية
دمتم بكل ود

حنعيش يعنى حنعيش يقول...

تسلم ايدك يا نجمة ... التجميعة هايلة
انا بطالب مع الريسة ان احنا نسرع شوية الاحداث
انا محتار فى ترشيح احسن حلقة بين ابو ريان وبين حاجات جوايا ... يقتسموا الجايزة مناصفة ... دة رأئى
وديموقراطية بديموقراطية بقى ... انا مش حشارك فى موضوع اختيار الاسم ...

خواطر شابة يقول...

حنعيش يعني حنغيش
بالنسبة لي انا ايضا الحلقتان مميزتان لكن على العموم التصويت سيحدد الاقضل وسنخضع كأي نظام ديموقراطي لرأي الاغلبية
سؤال ماوجه الديموقراطية في عدم اشتراكك في اختيار الاسم ?
دمت بود

فتاه من الصعيد يقول...

جميله الحلقه ومشوقه وفتحت ابواب كتير .... بس انا اتلخبطت

حازم وخالد وياسر وطارق ...الدنيا كده زحمه

بس عموما هلمها واكتب بعد الاستاذ علي

تحياتي

حنعيش يعنى حنعيش يقول...

خواطر
انا صاحب الفكرة ... وصاحب البداية للقصة ... لو اختارت اسم ... ممكن حد يقول انى انا احق بالتسمية ... على اساس انها بنتى و حقى انى اسميها ... فيبقى فية نوع من المجاملة ... ويوافقوا على الاسم اللى حأختاره ... واحنا دستورنا مافيهوش مجاملة ... ومابنعترفش بأى ضغوط خارجية ... فهمت قصدى ياريس

خواطر شابة يقول...

فتاة من الصعيد
عزيزتي عندما يحين دورك من فلك حركي الاحداث قليلا سواء في الزمان او المكان لابد من تصاعد للاحداث لابد من عقدة للقصة
في انتظار ذلك تقبلي عزيزتي تحياتي

خواطر شابة يقول...

حنعيش عني حنعيش
لاياسيدي انا الرئيسة وحامية حمى الديموقراطية اضمن لك انه لن تكون هناك مجاملة والامر سيخضع للتصويت
تعدد الاقتراحات سيجعل الاختيار اسهل وفرصة الوصول الى اسم جيد كبيرة
دمت بكل ود

ندى الياسمين يقول...

انا جييييييييييييييت يا ولاد

يا خواطر طويل العمل يطول عمره ويزهزه عصره وينصره على مين يعاديه هاي هي

هههههههههههههه

ازيكم ازيكم

قريت الاجزاء الى فاتتنى وانا لسه جايه حالا من السفر

وتمام خالص ميه ميه

ستار الجزء بتاعك حلو بس شويه لخبطتنى

وبعدين وائل على فكره دكتور وكان بيدرس بره

وبعدين يا بت انا مش قلتلك بلاش تتفرجي على افلام هندي
هههههههههههههههههههه

حلوه يا لولو بس انا باخاف من التشابكات الكتير بس

ربنا يسهل للى بعدك بقى

تسلموا يا جماعه وهاروح اتقتل انام قد يومين وبعدين اجي تاني

عصـــــــــــام الــــديــن يقول...

http://www.sofsafa.blogspot.com/

خواطر شابة يقول...

ندى الياسمين
بقى كده تسلميني وتروحي وتقولي عدو لي مش حرام عليك ههه
حمد الله على السلامة وان شاء الله تكوني قضيتي اجازة ممتعة
ضحكني تعليقك جدا خصوصا حتة الافلام الهندي ههه
ياالله مستنينك لما ترتاحي في مواضيع لازم نناقشها متتأخريش علينا
دمت بكل ود عزيزتي

خواطر شابة يقول...

عصام الدين
شكرا على المرور الكريم
التواصل هو من دواعي سروري فشكرا على الرابط
دمت بود

ندى الياسمين يقول...

تسلمى يا خواطر والله ما عارفه ولا لاحقه ارتاح

فى ايه عايزين تناقشوه خير ؟


خواطر طارق مش ابن عبد العظيم يا خواطر

ما اسموش طارق عبد العظيم يعنى ركزوا يا جدعان

ندى الياسمين يقول...

خواطر هو ايه حكاية المدونه الي عليها البوستات القديمه ؟؟

يعنى هى دي كده المقر ولا ده مؤقتا ولا ايه ؟؟

فهموني الموضوع يا جودعان

خواطر شابة يقول...

ندى الياسمين
مش قلت فيلم هندي ماهو يمكن مصادفة هو كمان يكون ابوه عبد العظيم هههه
حاضر يا ستي من عيني حأركز ان شاء الله

خواطر شابة يقول...

ندى الياسمين
هذه المدونة خاصة بي لم اكن استعملها فوضعت فيها البوستات القديمة لتسهيل الوصول اليها وهذا كحل مؤقت الى ان نتفق على حل نهائي

خواطر شابة يقول...

سأنزل تعديل على الحلقة وضعته نجمة في السماء يوضح ان مكالمة طارق كانت في اليوم السابق للخطوبة

حاجات جوايا يقول...

انا خدت بالى برضه من حكاية طارق عبد العظيم دى بس طنشتها
اصل احنا ساعات عالموبايل بنكتب اسماء مركبة لمجرد انها تدلنا على صاحب الرقم
حاجة على غرار سالى حاجات جوايا كده
بس طبعا لو اتعدلت يبقى افضل

حمدا لله عالسلامة يا ندى
انتى كنتى في راس البر ولا ايه ؟
بس ما شاء الله راجعة فايقة وفاكرة الحكاية كويس
هههههههههه

هى الحلقة 22 اتأخرت ليه ؟

خواطر شابة يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
خواطر شابة يقول...

حاجات جوايا
حلو التفسير اللي انت حطيتيه تخريجة جيدة فعلا يمكن ان تكون وضعت الاسم لترمز له به باعتباره معروف في الشركة على انه ابنه او كأبنه
الحلقة 22 نزلت منذ دقائق انتظر رأيك فيها
تحياتي وودي